مبادرة لدمج الأطفال السوريين الأيتام بأقرانهم

مبادرة لدمج الأطفال السوريين الأيتام بأقرانهم

عامر السيد علي
10 ابريل 2021
+ الخط -

نظم فريق "أجيال النهضة" لتأهيل الأيتام بالتعاون مع مدرسة النور الخاصة، مساء الجمعة، حفلاً مجتمعياً للأطفال في قرية "ترمانين" بمنطقة جبل سمعان في شمالي غرب سورية، بهدف دمج الأطفال الأيتام بأقرانهم من ذوي الاحتياجات الخاصة والأصحاء في المجتمع المحلي، وتحفيز القدرات العقلية والجسدية لهم للتكيف مع البيئة المحيطة.
وقالت أحد منظمي الحفل، عائشة عبد الحي، لـ"العربي الجديد": "نتيجة الحرب، لدينا عدد كبير من الأطفال الأيتام، وذوي الاحتياجات الخاصة، وغالبيتهم في حالة نفسية سيئة، لذا قررنا تنظيم الحفل بإمكاناتنا المتواضعة، ونسعى إلى إقامة نشاطات أخرى".
وقالت مشرفة أنشطة الدعم النفسي الاجتماعي، ياسمين الطقش، لـ"العربي الجديد": "فقد عدد كبير من الأطفال والديهم، أو أحدهما خلال الحرب، أو فقد المأوى، كما تغير النمط الاجتماعي لعشرات الآلاف نتيجة النزوح، وفقدوا مقومات الحياة الأساسية كالتعليم والحماية، وبعضهم يتعرضون للاستغلال".
وتضيف الطقش: "يعاني كثير من الأطفال من الخوف، والتوتر، القلق من تكرار النزوح مستقبلاً، وإن كان الطفل فقد أحد والديه، فإنه يكون خائفاً من فقد الآخر، وهذا يولّد حالات من الاكتئاب الشديد، أو العزلة، وأحيانا العدوانية مع أقرانهم من الأطفال الذين لديهم والدان".

 

وخلفت سنوات الحرب العشر تأثيرات نفسية عميقة لدى ملايين الأطفال في سورية، وتكافح الأسر لمواجهتها بعد التدمير الممنهج لمعظم المشافي والمدارس، والتي تحول بعضها إلى مأوى للنازحين، وما يفاقم التداعيات السلبية تجاهل المجتمع لها، إذ إن الأولوية دائما هي تأمين الغذاء.
ولا تتوفّر إحصاءات دقيقة عن عدد الأيتام في سورية، بسبب تعدّد القوى المسيطرة على الأرض، بالإضافة إلى النزوح والتهجير واللجوء، لكنّ ثمّة جهات تقدّر عدد الأيتام بنحو 10 في المائة من إجمالي عدد السوريين في الداخل، والبالغ نحو 18 مليون نسمة.

ذات صلة

الصورة
التلقيح ضد كورونا في إدلب (فيسبوك)

مجتمع

يواصل فريق "لقاح سورية" حملة التطعيم ضد فيروس كورونا باستخدام جرعات من لقاح أسترازينيكا البريطاني، في مركزين بمدينة إدلب و مدينة أعزاز في ريف حلب.
الصورة
مسلسل دنيا- العربي الجديد

مجتمع

مسلسل كرتوني كندي بطلته الطفلة السورية "دنيا" يعيد تجسيد رحلة اللجوء من حلب وصولاً إلى كندا، بكلّ مآسيها وانشغالات أشخاصها. المسلسل فرنسي اللغة، سيبث بالإنكليزية والعربية لاحقاً.
الصورة

منوعات وميديا

بالرغم من العمر الطويل، تصر الفلسطينية، سميرة زرارة، المقيمة في مخيمات الأردن، على الحفاظ على تراث أزيائها التي تبيعها في مشغلها، وأطلقت عليه اسم "البيت الفلسطيني"، بعد تهجيرها قسراً إلى سورية وليبيا ثم العاصمة عمان.
الصورة
نازحون يمارسون الزراعة

مجتمع

يمارس كثير من السوريين الذين هجّرهم النظام من منازلهم المهن التي اعتادوا عليها في مناطقهم الأصلية، والتي هجروها رغماً عنهم، ومن بينهم أكثر من 66 عائلة مهجرة تعيش حالياً في مخيم الزيتون قرب مدينة "كلي" شمالي إدلب، والذين يمارسون الزراعة في المخيم.

المساهمون