مبادرة لدمج الأطفال السوريين الأيتام بأقرانهم

مبادرة لدمج الأطفال السوريين الأيتام بأقرانهم

عامر السيد علي
10 ابريل 2021
+ الخط -

نظم فريق "أجيال النهضة" لتأهيل الأيتام بالتعاون مع مدرسة النور الخاصة، مساء الجمعة، حفلاً مجتمعياً للأطفال في قرية "ترمانين" بمنطقة جبل سمعان في شمالي غرب سورية، بهدف دمج الأطفال الأيتام بأقرانهم من ذوي الاحتياجات الخاصة والأصحاء في المجتمع المحلي، وتحفيز القدرات العقلية والجسدية لهم للتكيف مع البيئة المحيطة.
وقالت أحد منظمي الحفل، عائشة عبد الحي، لـ"العربي الجديد": "نتيجة الحرب، لدينا عدد كبير من الأطفال الأيتام، وذوي الاحتياجات الخاصة، وغالبيتهم في حالة نفسية سيئة، لذا قررنا تنظيم الحفل بإمكاناتنا المتواضعة، ونسعى إلى إقامة نشاطات أخرى".
وقالت مشرفة أنشطة الدعم النفسي الاجتماعي، ياسمين الطقش، لـ"العربي الجديد": "فقد عدد كبير من الأطفال والديهم، أو أحدهما خلال الحرب، أو فقد المأوى، كما تغير النمط الاجتماعي لعشرات الآلاف نتيجة النزوح، وفقدوا مقومات الحياة الأساسية كالتعليم والحماية، وبعضهم يتعرضون للاستغلال".
وتضيف الطقش: "يعاني كثير من الأطفال من الخوف، والتوتر، القلق من تكرار النزوح مستقبلاً، وإن كان الطفل فقد أحد والديه، فإنه يكون خائفاً من فقد الآخر، وهذا يولّد حالات من الاكتئاب الشديد، أو العزلة، وأحيانا العدوانية مع أقرانهم من الأطفال الذين لديهم والدان".

 

وخلفت سنوات الحرب العشر تأثيرات نفسية عميقة لدى ملايين الأطفال في سورية، وتكافح الأسر لمواجهتها بعد التدمير الممنهج لمعظم المشافي والمدارس، والتي تحول بعضها إلى مأوى للنازحين، وما يفاقم التداعيات السلبية تجاهل المجتمع لها، إذ إن الأولوية دائما هي تأمين الغذاء.
ولا تتوفّر إحصاءات دقيقة عن عدد الأيتام في سورية، بسبب تعدّد القوى المسيطرة على الأرض، بالإضافة إلى النزوح والتهجير واللجوء، لكنّ ثمّة جهات تقدّر عدد الأيتام بنحو 10 في المائة من إجمالي عدد السوريين في الداخل، والبالغ نحو 18 مليون نسمة.

ذات صلة

الصورة
قافلة مساعدات أممية تدخل إلى إدلب (الأناضول)

مجتمع

دخلت قافلة مساعدات أممية، الخميس، من معبر باب الهوى الحدودي بين سورية وتركيا، لتكون القافلة الأولى بعد تمديد آلية إيصال المساعدات لمدة 6 أشهر، في 11 يوليو/ تموز الحالي.
الصورة
نازحو الشمال السوري (العربي الجديد)

مجتمع

يضطر سكان المخيمات ضمن مناطق سيطرة المعارضة المسلحة شمال غربي سورية، إلى استخدام البطاريات وألواح الطاقة الشمسية للحصول على بعض الإنارة في أوقات الليل، وتشغيل بعض الأدوات الكهربائية لعدم توفر الكهرباء في المخيمات.

الصورة
مخيمات الشمال السوري (عامر السيد علي)

مجتمع

تتأثر مخيمات الشمال السوري بموجة الحرّ التي يعاني منها جميع سكان العالم، لكن ظروف التحمّل داخل الخيام صعبة، بسبب هشاشتها وغياب التيار الكهربائي، وعدم القدرة على العزل، وقلة مياه الشرب ووسائل التنظيف.
الصورة
مبادرة "المنتدى السوري" التي استهدف أيتاما سوريين (العربي الجديد)

مجتمع

أطلق "المنتدى السوري" مبادرة تستهدف الأطفال الأيتام في "دار الرحمة لرعاية الأيتام" بمدينة الدانا في ريف إدلب الشمالي بمناسبة عيد الأضحى، الهدف منها التخفيف عن الأيتام.

المساهمون