مبادرة كوفاكس الأممية لتوزيع اللقاحات تواجه بعض التأخير

02 مارس 2021
الصورة
وصول الدفعة الأولى من لقاحات مبادرة "كوفاكس" إلى نيجيريا (آدم أبو باشال/الأناضول)
+ الخط -

أقر سيث بيركلي، من التحالف العالمي للقاحات والتحصين (غافي)، الثلاثاء، بأن بدء التوزيع في مبادرة "كوفاكس" للقاحات "كوفيد-19"، المدعومة من الأمم المتحدة، كان أبطأ مما كان متوقعا في بعض الأماكن، بسبب مشكلات الشحن والموافقات، لكنه أصر على أن جميع جرعات اللقاح سوف يتم توفيرها "في نهاية المطاف".
في غضون ذلك، قال مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس إنه من المتوقع وصول ملايين الجرعات إلى أنغولا وكمبوديا والكونغو ونيجيريا، الثلاثاء، ما يمثل زخما جديدا للبرنامج.
وأشاد مؤيدو البرنامج بأسبوع وصفوه بأنه "تاريخي" لشحن اللقاحات التي تم تطويرها في وقت قياسي لمكافحة الجائحة، وفي حين تضمنت المشكلات المبكرة تأخيرا في الخدمات اللوجستية والموافقات، فإن السؤال الرئيسي الذي يظل قائما الآن هو ما إذا كانت شركات الإنتاج ستكون قادرة على مواكبة طلب كوفاكس؟
وناشد مسؤولو الأمم المتحدة والحكومات وجماعات المجتمع المدني وغيرهم الشركات المصنعة للقاحات بذل المزيد من الجهود لتسريع إنتاج اللقاحات وتوسيعها وضمان التوزيع العادل، مصرين على أنه لا يمكن هزيمة الوباء إلا إذا كان الجميع في مأمن منه.
وقال غيبريسوس إن "توزيع اللقاحات لم يحدث بشكل متساو كما كنا نرغب، لكنه بالتأكيد أكثر مساواة مما لو تمت عملية التوزيع بشكل مختلف".

وقال بروس إيلوورد، كبير مستشاري منظمة الصحة، إن "التحدي الذي يظل قائما هو ما إذا كان بإمكان الشركات المصنعة الآن مواكبة الكم الهائل من الطلبات التي يقدمها كوفاكس أم لا، وبنفس القدر من الأهمية، ضمان أن كوفاكس يمكنه الحصول على اللقاحات والجرعات التي تم ضمانها له".
ومن المقرر أن يتلقى "كوفاكس" 1.2 مليون جرعة من لقاح فايزر/ بيونتك"، والذي شحنت بالفعل ملايين الجرعات منه إلى دول غنية كانت قد تعاقدت على شرائها.

(أسوشييتد برس)

المساهمون