لبنانيون يصلّون الجمعة بمحطة محروقات احتجاجاً على "أزمة الوقود"

لبنانيون يصلّون الجمعة بمحطة محروقات احتجاجاً على "أزمة الوقود"

03 سبتمبر 2021
+ الخط -

أدى عشرات اللبنانيين صلاة الجمعة في باحة محطة للمحروقات بمدينة صيدا، جنوبي البلاد، احتجاجاً على انقطاع الوقود.

ودعا الشيخ علي الحسين المواطنين ورجال الدين إلى أداء صلاة الجمعة في منطقة "الجية" بالمدينة، للاحتجاج على انقطاع الوقود ومعاناة الناس جراء ذلك.

وانضم عشرات المواطنين إلى الصلاة في المحطة، حيث خطب خلالها الشيخ الحسين قائلاً: "إننا نصلّي اليوم في المحطة ولاحقاً سنصلّي في الأفران والصيدليات".

وأضاف: "أتينا لنصلّي في محطة الوقود، لنُري العالم حجم الظلم والقهر اللذين نعاني منهما، والحرمان، والإذلال الذي نعيشه في بلدنا لبنان".

وأردف: "هذه دعوة للسياسيين للتنازل عن حظّ النفس (..) لبنان لم تعد لديه قدرة على التحمل، يجب عليكم أن تيسّروا موضوع الحكومة وتشكيلها، موضوع الدواء المفقود والنفط المفقود وكل ما يحتاجه المواطنون".

ومنذ أشهر، يعاني لبنان شحاً في الوقود، ما تسبب بإقفال بعض المحطات أبوابها، فيما يشهد البعض الآخر ازدحاماً كبيراً يتخلله في كثير من الأحيان وقوع شجارات.

وتعد أزمة الوقود أحد أبرز انعكاسات الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد منذ أواخر 2019، حيث تسببت بانهيار مالي، وعدم وفرة النقد الأجنبي الكافي لاستيراد الوقود من الخارج.

(الأناضول)

ذات صلة

الصورة
تحقيق لبنان-الهرمونات 1

تحقيقات

يعاني العشريني اللبناني سليمان العاصي، من آثار الاستخدام المفرط لحقن الهرمون الذكري "التستوستيرون" تسمى "ديكا"، استعملها في محاولة لزيادة حجم عضلاته وتحسين شكل جسده، الذي دفعه اعتقاده بكونه "غير متناسق" إلى ما هو أسوأ
الصورة

سياسة

كشف الجيش اللبناني، اليوم السبت، عن مكان الشبان السوريين الذي اختفوا، يوم أمس الجمعة، أمام مبنى سفارة النظام السوري في بيروت.
الصورة

سياسة

احتجز أربعة شبان من محافظة درعا، الجمعة، في السفارة السورية ببيروت ليرتفع عدد المحتجزين السوريين في السفارة إلى خمسة، فيما صعّدت قوات النظام السوري قصف الأحياء المحاصرة وعدة بلدات في محيط المدينة، جنوبي سورية.
الصورة
أحمد الدبوسي (العربي الجديد)

مجتمع

تشتهر مدينة طرابلس، شماليّ لبنان، بأكلة المغربية الشعبية، التي عادة ما تجذب المارّة، بل إن تناولها يُعَدّ طقساً للزوار. لكن اليوم، قلّ الإقبال على تناولها كثيراً بسبب الغلاء

المساهمون