قطر الخيرية والهلال الأحمر يقدمان إغاثة عاجلة للاجئين الإثيوبيين شرق السودان

25 نوفمبر 2020
الصورة
يستهدف مشروع الاستجابة العاجلة 12.000 لاجئ إثيوبي (قطر الخيرية)
+ الخط -

باشرت "قطر الخيرية" و"الهلال الأحمر القطري" بتقديم مساعداتهما الإنسانية العاجلة للاجئين الإثيوبيين، الذين وجدوا أنفسهم مضطرّين للّجوء إلى مناطق شرق السودان، بسبب الأزمة المتواصلة في إقليم تيغراي الإثيوبي منذ مطلع شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري. ويستهدف مشروع الاستجابة العاجلة 12.000 لاجئ إثيوبي، ويغطي مجالات الإيواء وتوفير المواد غير الغذائية والمياه والإصحاح والغذاء، والخدمات الصحية الأولية والتغذية الصحية.

وقالت جمعية قطر في بيان لها، اليوم الخميس، إنه سيتمّ تنفيذ الإغاثة العاجلة من خلال الفرق الميدانية لمكاتب قطر الخيرية والهلال الأحمر القطري، في الخرطوم، بالتنسيق مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومفوضية العون الإنساني في السودان. وتستهدف المساعدات توفير خيم الإيواء وتقديم خدمات الرعاية الصحية، من خلال تشغيل عيادات ميدانية ثابتة ومتنقّلة، إضافة إلى تقديم التغذية الصحية والمكمّلات الغذائية للأطفال، كما سيتمّ توفير وجبات غذائية يومية من خلال إقامة مطبخ ميداني للوجبات الجاهزة، بالإضافة إلى المواد غير الغذائية وأدوات النظافة الشخصية للاجئين.

ويأتي تنفيذ هذه الاستجابة الإغاثية العاجلة من قبل قطر الخيرية والهلال الأحمر القطري، في إطار القيام بواجبهما الإنساني، ومساهمة منهما في تخفيف معاناة اللاجئين الإثيوبيين في ضوء موجة النزوح الأخيرة، بسبب تواصل أزمة إقليم تيغراي في إثيوبيا. وبسبب الأزمة، فرّ عشرات الآلاف من الإثيوبيين إلى شرق السودان في الأيام الأخيرة، أكثر من نصفهم من النساء والأطفال، بحثاً عن ملاذ آمن. كما تأتي هذا الاستجابة دعماً للجهود الإنسانية للحكومة السودانية والمنظمات الدولية وغير الحكومية العاملة في السودان، والمخيمات والخدمات المخصّصة لهم، خصوصاً في ظل جائحة كورونا والأوضاع الاقتصادية الصعبة، وعدم قدرة البنى التحتية على احتمال تدفّق المزيد من اللاجئين، بسبب الكوارث المختلفة التي عانى منها السودان، وآخرها أزمة السيول التي لم يشهد السودان مثيلاً لها منذ مئة عام.

المساهمون