فيتنام: 35 قتيلاً و59 مفقوداً بسبب إعصار وانهيارات أرضية

29 أكتوبر 2020
الصورة
أسوأ إعصار يضرب البلاد منذ 20 عاماً (منان فاتسيايانا/فرانس برس)
+ الخط -

قالت وسائل إعلام حكومية، اليوم الخميس، إنّ إعصار "مولاف" تسبّب في انهيارات أرضية أسفرت عن مقتل 19 شخصاً على الأقل، مع وجود 45 آخرين في عداد المفقودين، وسط فيتنام، حيث تسبّبت الرياح والأمطار العاتية في اقتلاع أسقف المنازل، وتعطل الكهرباء في منطقة يبلغ عدد سكانها 1.7 مليون نسمة.

بسقوط ضحايا الانهيارات الأرضية يرتفع عدد القتلى جرّاء العاصفة إلى 35 شخصاً على الأقل، من بينهم 12 صياداً من أفراد طاقمي مركبيّ صيد غرقا، أمس الأربعاء، مع اقتراب الإعصار من المنطقة، برياح تصل سرعتها إلى 150 كيلومتراً (93 ميلاً) في الساعة. ويقول المسؤولون الفيتناميون إنه أسوأ إعصار يضرب البلاد منذ 20 عاماً.

لا يزال ما لا يقل عن 59 شخصاً في عداد المفقودين، جرّاء الانهيارات الأرضية وفي البحر. قد يرتفع عدد القتلى، حيث لا تزال العديد من المناطق غير قادرة على الإبلاغ عن تفاصيل الدمار وسط الطقس العاصف.

انتشل رجال الإنقاذ ثماني جثث، صباح اليوم الخميس، في قرية ترا فان، في مقاطعة كوانغ نام، الواقعة جنوب وسط البلاد، حيث انهار جانب أحد التلال على المنازل. وذكرت وكالة الأنباء الفيتنامية الرسمية أنّ ضحايا الانهيار لجأوا للاحتماء بمنازل جيرانهم مع اقتراب الإعصار.

وفي قرية ترا لينغ، على بعد حوالي 45 كيلومتراً (28 ميلاً) من ترا فان، أدّى انهيار أرضي آخر إلى طمر مجموعة من المنازل المتجاورة والتي كان يسكنها حوالي 45 شخصاً، بينهم أربعة تمكّنوا من الفرار. وقالت صحيفة "فيتنام نيوز" إنّ رجال الإنقاذ انتشلوا ثلاث جثث، ويسارعون لإنقاذ آخرين.

وقالت السلطات في وقت لاحق إنّه تمّ العثور على 15 جثة وأنّ 38 آخرين في عداد المفقودين في القريتين، لكنها قدمت على الفور تفاصيل أخرى.

ولا يزال الوصول إلى قرية ترا لينغ غير ممكن، بسبب الطرق المتضرّرة والانهيارات الأرضية الأخرى. وكانت فرق الاستجابة للكوارث التابعة للحكومة تستخدم الجرافات والحفارات لفتح طريق أمام دخول المزيد من رجال الإنقاذ والمعدات الثقيلة.

سافر نائب رئيس الوزراء، ترين دينه دونغ، إلى الموقع حيث كان الجنود يقومون بإزالة الانهيار الأرضي بالجرافات، وأمر الضباط بإرسال القوات على وجه السرعة إلى القرية التي ضربها الانهيار الأرضي.

وقال: "يجب أن نصل إلى موقع الانهيار الأرضي بأسرع طريقة. أولاً، نرسل المزيد من الجنود قبل أن نتمكن من الحصول على الآلة الكبيرة هناك. يجب أن نصل إلى المنطقة بكل الوسائل، بما في ذلك باستخدام طائرات الهليكوبتر".

وبينما سارعت القوات لإنقاذ أولئك المدفونين أحياء في ترا لينغ، انحدر جزء آخر من سفح جبل غارق في الأمطار وسط سيل من الوحل في منطقة فوك لوك القريبة، صباح الخميس، محاصراً 11 شخصاً. وقالت فيتنام نيوز، إنّ القرويين انتشلوا ثلاث جثث على الفور.

نُصح قرويون آخرون في فوك لوك بالفرار إلى بر الأمان نظراً للمنحدر الجبلي غير المستقرّ.

وتقع قريتا ترا لينغ، وترا فان، على جبال مقاطعة كوانغ نام المنكوبة، في منطقة ساحلية لا تزال تتعافى من الفيضانات التي قتلت 136 شخصاً ودمّرت مئات المنازل في وقت سابق من الشهر الجاري.

قالت صحيفة "فيتنام نيوز"، إنّ الإعصار تسبّب في تدمير أسطح حوالي 56 ألف منزل، كما تسبّب في انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع في مقاطعة كوانغ نغاي، حيث عانى 1.7 مليون شخص من رياح الإعصار العاتية طوال الليل في الظلام.

تم إجلاء ما لا يقل عن 40 ألف شخص إلى ملاجئ الطوارئ، وأغلقت السلطات المكاتب والمصانع والمدارس للحيلولة دون وقوع إصابات.

خلّف الإعصار 16 قتيلاً على الأقل في الفيليبين، قبل أن يضرب بحر الصين الجنوبي باتجاه فيتنام.

(أسوشيتد برس)

المساهمون