فلسطينيون يأملون الأفضل في 2021

رام الله
جهاد بركات
31 ديسمبر 2020
+ الخط -

مرّ عام 2020 ثقيلاً على الفلسطينيين، سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وصحياً، إذ بدأ بإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب خطته المعروفة بـ"صفقة القرن" في يناير/ كانون الثاني، ثم تفشي جائحة كورونا في مارس/ آذار، مخلفة خسائر وضحايا، مروراً بإعلان القيادة الفلسطينية في مايو/ أيار، وقف كل الاتفاقات الموقعة مع إسرائيل والولايات المتحدة، بما فيها التنسيق الأمني، ثم وقف استلام أموال المقاصة، وصولاً إلى سلسلة اتفاقات تطبيع عربية مع إسرائيل برعاية أميركية.

على الصعيد الداخلي، استبشر الفلسطينيون بعقد اجتماع للأمناء العامين للفصائل الفلسطينية في سبتمبر/أيلول، وعلى رأس أجندته مواجهة خطة الضم، لكن  سرعان ما تراجعت الآمال بقرار السلطة الفلسطينية إعادة العلاقات مع الاحتلال، بما فيها التنسيق الأمني.

كل ذلك ألقى بظلاله على الفلسطينيين الذين سألهم "العربي الجديد"، عن أحلامهم وتوقعاتهم للعام الجديد.

آداب وفنون
التحديثات الحية

أحد المواطنين قال: "أتوقع أن يكون 2021 أسوأ"، فيما أشارت مواطنة إلى السلالة الجديدة لفيروس كورونا متوقعة استمرار الأزمة.

وقال مواطن آخر: "يبقى الأمل بالله تسبحانه وتعالى، طبعاً مررنا بأزمة خلال 2020 والكل عانى لكنْ نحن من الصابرين ونأمل زوال الوباء وتحسن الأوضاع"، فيما وصفت أخرى سنة 2020 بأنها "سيئة"، وأشارت إلى أنها فقدت أقارب لها بينما كان الوضع الاقتصادي صعباً، آملة رغم ذلك أن يكون العام 2021 أفضل.

ذات صلة

مهرجان "يلا على البلد" في القدس

مجتمع

تشهد مدينة القدس مهرجانا بعنوان "يلا على البلد" لدعم تجار البلدة القديمة في مواجهة الوضع الاقتصادي المتردي، خاصة بعد انتشار فيروس كورونا، ووصلت نحو 200 حافلة من الداخل الفلسطيني، السبت، إلى القدس، للمشاركة في المهرجان الذي يضم فعاليات ثقافية وفنية.
الصورة
بنك البذور- غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

مجتمع

يحرص المزارع الفلسطيني، سلامة مهنا، من منطقة القرارة، إلى الشرق من مدينة خان يونس، جنوبي قطاع غزة، على تجميع أصناف البذور الزراعية، داخل "بنك البذور البلدية" في مساحة خصّصها وسط أرضه، بهدف الحفاظ على جودتها، وعلى توافرها في مختلف المواسم الزراعية.
الصورة
يوميات مزارعة فلسطينية (العربي الجديد)

مجتمع

الحاجة انتصار النجار، مزارعة فلسطينية تبلغ من العمر 51 عاماً، تقطن في بلدة جباليا البلد، وهي بلدة حدودية نائية تعاني من نقص الموارد البيئية بفعل الحصار الإسرائيلي، وهي تعاني يومياً من ممارسات الاحتلال الجائرة بحق أراضيها.
الصورة

سياسة

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية أن المجموع الكلي لطلبات الترشح المستلمة حتى انتهاء فترة الترشح منتصف ليل أمس الأربعاء، بلغ 36 قائمة، قبلت اللجنة منها حتى الإعلان 13، وسلمتها إشعارات بالقبول، بينما تستمر في دراسة الباقي.

المساهمون