فلسطينيو غزة يقاومون الضغوط الحياتية برياضة المشي الصباحي

20 نوفمبر 2020
الصورة
رياضة المشي باتت عادة يومية في قطاع غزة (عبد الحكيم أبو رياش)
+ الخط -

اعتاد الستيني الفلسطيني نافذ موسى منذ أشهر ارتداء ملابس الرياضة عقب أداء صلاة الفجر، للمشي صباحا من بيته الواقع في غرب حي الزيتون شرقي مدينة غزة حتى كورنيش المدينة، مؤكدا أن تلك العادة اليومية تخلصه من الضغوط النفسية والحياتية المتراكمة.

ويشارك موسى المشي جاره وصديقه عيسى منصور كل صباح، عدا عن مئات آخرين من الذين يجدون في ساعات الصباح المبكرة الوقت الأنسب لممارسة رياضة المشي، إذ يجد مئات الفلسطينيين في رياضة المشي الصباحي متنفساً لهم في ظل ما يعيشونه من حصار متواصل منذ 14 عاماً، وظروف اقتصادية ومعيشية صعبة.

ويختلف الفلسطينيون في غايتهم من ممارسة رياضة المشي، يقول موسى لـ"العربي الجديد"، إنّ المشي اليومي يجدد نشاطه بعد أن تقاعد من عمله في إحدى الوظائف الحكومية بعد بلوغه السن القانونية، ويوضح أنّه بات أمراً مهماً في ظل ما يشهده قطاع غزة من تزايد حالات الموت المفاجئ.

ويشاركه صديقه منصور الرأي، قائلا لـ"العربي الجديد"، إنّ التقدم في السن يحتم ممارسة الرياضة لأنه لا يريد أن يرى نفسه قعيد الفراش، أو على كرسي متحرك.

ويقبع أكثر من مليوني فلسطيني تحت حصار إسرائيلي خلق حالة من الكآبة وضغوطا نفسية ومعيشية واقتصادية، مما رفع من معدل الإصابة بأمراض القلب، ومعدلات الموت المفاجئ بسبب الضغوط النفسية والعصبية.

ومع ساعات الصباح الأولى، يبدو كورنيش بحر قطاع غزة أشبه بساحة لممارسة رياضة المشي، تتباين فيها الأعمار والأجناس والثقافات. تقول الثلاثينية وفاء لـ"العربي الجديد" إنّها تمارس رياضة المشي مع صديقاتها بغية المحافظة على رشاقتهن، خاصةً أنّهن يعملن في وظائف مكتبية لا يجدن معها الوقت الكافي للحركة والمحافظة على أجسامهن من زيادة الدهون.

الصورة
رياضة المشي باتت عادة يومية في قطاع غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

وأشارت ريم إلى أنّ جائحة كورونا زادت من مستوى الكآبة والتوتر النفسي لديها، فقررت أن تتخلص من ذلك عبر المشي بشكل يومي على كورنيش البحر، برفقة زوجها أحيانا وبرفقة شقيقاتها في أحيان أخرى.

وتزايدت في الآونة الأخيرة أعداد ممارسي رياضة المشي، خاصة من النساء والفتيات، في ظل فرض الجهات الحكومية في قطاع غزة حظراً للتجول بعد الساعة الثامنة مساءً حتى صباح اليوم التالي لمكافحة تفشي فيروس كورونا. وسجلت وزارة الصحة في القطاع إصابة 13193 بالفيروس منذ مارس/آذار الماضي، تعافى منهم 8761، فيما توفي 58 متأثرين بإصابتهم بالفيروس.

الصورة
رياضة المشي باتت عادة يومية في قطاع غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

المساهمون