فلسطينيات يتخصصن في إنتاج "العجوة" لإعالة أسرهن

فلسطينيات يتخصصن في إنتاج "العجوة" لإعالة أسرهن

غزة
علاء الحلو
17 أكتوبر 2021
+ الخط -

تتشارك الفلسطينية سميرة الأقرع، مع زميلتها مزنة القدرة، في فرز التمور لصنع "العجوة" خلال موسم قطاف البلح الأحمر في مدينة دير البلح في وسط قطاع غزة، في مهنة موسمية اعتادتا العمل بها سنويا.

تُساعِد تلك المهنة المؤقتة عددا من السيدات الفلسطينيات في توفير دخل لتحسين ظروفهن المعيشية، وتعينهن على قضاء حوائج بيوتهن، خاصة في ظل انعدام فُرص العمل، والأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمُر بها قطاع غزة المُحاصر إسرائيليا منذ خمسة عشر عامًا.

وتمر عملية إنتاج "العجوة" عبر عدة مراحِل، تبدأ بقطف البلح الأحمر من نخيل دير البلح، ثم تجهيزه لعملية الفرز، والتي يتم خلالها فرزه وفقًا لدرجة الاستواء، ليتم اختيار الرطب للهرس.

وتقول سميرة الأقرع إن لديها ستة أبناء، وإنها اعتادت منذ سنوات على العمل في فرز البلح، وصناعة العجوة خلال موسم جني البلح، والذي تشتهر به دير البلح تاريخيًا، إذ تعتبر من أكثر مناطق قطاع غزة زراعة للنخيل.

وتضيف لـ"العربي الجديد"، إن هذا العمل الموسمي يساعدها في تحسين وضعها الاقتصادي، وإنها وزميلاتها يقمن بتوزيع العمل للخروج بمنتج جيد، وقادر على المنافسة في الأسواق المحلية.

وتقوم السيدات فور وصول كميات الرطب بفرز النظيف والصالح منه، وتقشيره، وإزالة النوى، تمهيدًا للدخول في مراحل صناعة العجوة، والتي يتم بيعها في الأسواق، وتخزين كميات منها لفصل الشتاء، أو لموسم صناعة الكعك في الأعياد.

الفلسطينية خيرية الأقرع لديها سبعة أبناء، وتقول لـ"العربي الجديد" إن تجربة العمل بروح الفريق ممتعة، فيما يذهب التعب لحظة إتمام العمل، والحصول على نتائج جيدة.

وبينما تواصل مزنة القدرة اختيار حبيبات الرُطب، توضح لـ"العربي الجديد" أنها تستغل تلك المهنة الموسمية في مُساعدة زوجها على إعالة أسرتها في ظل تدهور الأوضاع المعيشية بفعل انعدام فرص العمل.

يقوم المزارعون بتوفير كميات الرطب للسيدات، فيما تقوم السيدات بتقشير الحبيبات الصالحة، وإزالة النوى، وتصفيفها في "فروش" لتمريرها على المجفف، ويتم بعد ذلك إدخالها إلى التحميص تحت درجة حرارة مرتفعة، تمهيدًا إلى وزنها وتغليفها قبل بيعها للتُجار، أو تخزينها.

ويقول المزارع سلطان أبو جميزة إنه يقوم بتوفير البلح للسيدات لصناعة العجوة منذ 10 سنوات، موضحا لـ"العربي الجديد" أن موسم صناعة العجوة يستمر لمدة شهر سنويا، وتعتمد عليه السيدات في توفير دخل يعينهن على توفير مستلزمات أسرهن لمدة ثلاثة أشهر، وهن يعملن يوميًا من الثامنة والنصف صباحًا حتى الثالثة عصرًا.

موسم صناعة العجوة في قطاع غزة (عبد الحكيم أبو رياش)
موسم صناعة العجوة في قطاع غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

ذات صلة

الصورة
منتزه سوسيا في مسافر يطا.. حينما يحارب الاحتلال الترفيه

مجتمع

يحاول أهالي مسافر يطا، التي تضم 35 قرية بين تجمّعين فلاحي وبدوي، جنوب الخليل، جنوب الضفة الغربية، خلق متنفس لأطفالهم وعوائلهم لتخفيف وطأة الاعتداءات اليومية ومحاولات التهجير الممنهجة التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي ضدهم.
الصورة
محامون من أجل العدالة

مجتمع

مثُل المحامي مهند كراجة، الأربعاء، أمام النيابة بسبب شكوى قدمها جهاز المخابرات العامة الفلسطيني ضده، للتحقيق حول تهمتي الافتراء وإثارة النعرات العنصرية، بينما تضامن معه ناشطون، معتقلون سابقون، في وقفة أمام مجمع المحاكم ومقر نيابة رام الله في البيرة.
الصورة
مذكرة فلسطينية للأمين العام

مجتمع

طالبت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية عبر رسالة موجّهة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، سلمتها من خلال اعتصام الأربعاء، بسرعة التحرّك للضغط على دولة الاحتلال لوقف قرارها الذي استهدف ستّ مؤسسات حقوقية فلسطينية باعتبارها "منظمات إرهابية".
الصورة
عائلات مقدسية تحت خطر التهجير (العربي الجديد)

سياسة

بين قلق يساورها في انتظار ما يهدد مصيرها ومصير أبنائها، وترقب بشأن ما سيفضي إليه قرار بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس بهدم مساكنها في بلدة الطور إلى الشرق من البلدة القديمة من القدس، تؤكد عشر عائلات مقدسية رفضها لقرار المحكمة الإسرائيلية.

المساهمون