فايزر وبيونتيك تقدمان اليوم طلب ترخيص طارئ للقاحهما في الولايات المتحدة

20 نوفمبر 2020
الصورة
أثبت اللقاح فعالية في التجارب البشرية (Getty)
+ الخط -

أكدت مجموعة "فايزر" الأميركية للأدوية وشركة "بيونتيك" الألمانية رسمياً أنهما ستقدمان اليوم الجمعة، طلب ترخيص طارئ للقاحهما المضاد لفيروس كورونا لدى وكالة الأدوية الأميركية، لتكونا بذلك أول المصنعين الذين يقدمون على الخطوة.
وكان هذا الإعلان منتظراً منذ عدة أيام بعد نشر نتائج التجارب السريرية التي أجريت على 44 ألف متطوع في عدة بلدان، والتي أظهر اللقاح وفقها فعالية بنسبة 95 في المائة في الوقاية من "كوفيد-19" من دون آثار جانبية خطيرة.
وأكد مدير بيونتيك، الخميس، أن الطلب سوف يقدم الجمعة. وقال المدير التنفيذي لفايزر، ألبرت بورلا: "يشكل تقديم الطلب في الولايات المتحدة خطوة حاسمة في سعينا لتأمين لقاح ضد كوفيد-19 للعالم، ولدينا حالياً صورة مكتملة أكثر عن فعالية وسلامة لقاحنا، ما يعطينا ثقة بإمكاناته".
ويجري تقييم اللقاح منذ أسابيع في الاتحاد الأوروبي وأستراليا وكندا واليابان والمملكة المتحدة، وقالت تلك الجهات في بيان، إن "الشركات مستعدة لتوزيع اللقاح في الساعات التي تلي ترخيصه".
ولم تشر وكالة الأدوية الأميركية إلى الوقت الذي تحتاج إليه لتقييم البيانات، لكن الحكومة الأميركية تتوقع منح الضوء الأخضر للقاح خلال الأسبوعين الأولين من ديسمبر/كانون الأول.
ويمكن لأوروبا أن تتبع الولايات المتحدة مباشرة بمنح الترخيص للقاح، أي في الأسبوعين الأخيرين من ديسمبر، وفق رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين.
وينتظر أيضاً أن تقدم شركة "مودرنا" الأميركية التي أنتجت لقاحاً فعالاً أيضاً على طلب ترخيص.

وتعتزم الحكومة الأميركية تلقيح 20 مليون شخص في ديسمبر، ثم بين 25 و30 مليون شخص شهريا. وتعد سرعة التوصل إلى هذين اللقاحين غير مسبوقة في التاريخ.

وأكد مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية، أنطوني فاوتشي، الخميس، أن لقاحات "فايزر/بيونتيك" و"موديرنا" آمنة رغم تطويرها في وقت قياسي. وقال خلال مؤتمر صحافي: "سرعة العملية لم تضر بأي شكل من الأشكال بأمن اللقاحات أو نزاهتها العلمية. هذا انعكاس للتقدم العلمي لهذا النوع من اللقاحات، والذي سمح لنا في غضون أشهر قليلة بالقيام بما كان يستغرق سنوات في السابق".
وأكد فاوتشي استقلالية عملية تطوير اللقاحات والمصادقة عليها، وأوضح أن "هيئة مستقلة من أفراد لا يخضعون للمساءلة أمام أي أحد أو أمام الإدارة الاميركية أو أي شركة، قامت بتحليل البيانات ووجدتها موثوقة، وبالتالي يجب استبعاد فكرة أن عملية تطوير اللقاحات قدمت على عجل".
(فرانس برس)

المساهمون