فاطمة مثنى فتاة يمنية كسرت القيود الاجتماعية بالموسيقى

صنعاء
كمال البنا
17 ابريل 2021
+ الخط -

على خلفية الحروب المشتعلة في عموم البلاد، تسجّل المرأة اليمنية حضورها الإيجابي في عالم الفن الغنائي، كمؤشرٍ واضح لبروز المرأة المثقفة، القادرة على بناء المجتمع وتأسيس جذور السلام.

فاطمة مثنى فنانة يمنية شابة، اكتشفت موهبتها الغنائية منذ طفولتها وعملت على صقلها من خلال الإذاعة المدرسية كما من خلال إحياء الحفلات النسائية. وكسرت فاطمة القيود الاجتماعية واستطاعت تحقيق حلمها لتصبح فنانة عابرة للحدود، وليصبح لها جمهور كبير، ويتابعها مئات الآلاف على منصات التواصل الاجتماعي وقناتها على يوتيوب، حيث وصلت أرقام المشاهدة لبعض أغانيها إلى مليونين. 

تقول فاطمة مثنى (27 عاماً) لـ "العربي الجديد": "كنت أغني في طفولتي، وعندما اكتشفت أنّ الفن رسالة، يمكن من خلاله أن نصنع عالماً يسوده السلام ويفيض حباً وسعادة، تمسّكت بحلمي وازداد شغفي بالفن أكثر". وكانت مثنى قد سخّرت موهبتها الفنية في بداية مشوارها لدعم مرضى السرطان والثلاسيميا، إضافة إلى المرأة والأيتام وذوي الإحتياجات الخاصة. 

 

وتشير إلى أنّ العادات والتقاليد والحواجز الاجتماعية تقف عائقاً أمام المرأة اليمنية، فكيف لها أن تصبح فنانة و"أنا ما زلت أتعرض لبعض التنمّر، بسب نظرة المجتمع القاصرة تجاه المرأة والفن". وتضيف: "صحيح أنني استطعت التغلّب على القيود التي كانت تقف في طريق تحقيق حلمي، لكنني أجد نفسي مسؤولة عن الملايين من نساء بلادي في توعية المجتمع، الذي سلب المرأة حقّها في الحياة والحصول على مكانة مرموقة". وفي السياق ذاته، هي تتحدث عن معوقات تواجهها في عملها الفني، بسبب افتقار اليمن لشركات الإنتاج، فهي تنتج أعمالها بجهود شخصية، وبمساعدة بعض الأشخاص.  

وتؤكّد أنّ اختيارها للكلمات والألحان وتقديمها محتوى يلامس احتياجات الجمهور زادا من محبّيها وجعلاها تحظى بشهرة واسعة. وعن الحرب، تقول فاطمة: "فقدنا الكثير وتألمنا، وتأثّرت نفسيتي، لكن ما دام الفن يحمل رسالة، سنغنّي تحت أزيز الطائرات وفوهات المدافع والرصاص كي يحلّ السلام".

ذات صلة

الصورة
يوميات مزارعة فلسطينية (العربي الجديد)

مجتمع

الحاجة انتصار النجار، مزارعة فلسطينية تبلغ من العمر 51 عاماً، تقطن في بلدة جباليا البلد، وهي بلدة حدودية نائية تعاني من نقص الموارد البيئية بفعل الحصار الإسرائيلي، وهي تعاني يومياً من ممارسات الاحتلال الجائرة بحق أراضيها.
الصورة
سودانيات تقدّمن الوجبات السريعة على عربة متنقلة

مجتمع

في بادرة فريدة من نوعها في السودان، أقدمت ثلاث طبيبات أسنان على بيع الطعام على عربة في أحد شوارع العاصمة الخرطوم، من أجل زيادة دخلهنّ، أملاً في الدخول إلى مجال الأعمال، وحثّ الفتيات والنساء على الاعتماد على ذواتهن.
الصورة
يوم الأم في اليمن

مجتمع

يستقبل اليمنيون عيد الأم بأيد فارغة من أية إمكانيات للاحتفال أو حتى توفير أبسط الهدايا، وابتسامة باهتة، لكن كثيرين رغم ذلك حريصون على الاحتفاء بالأمهات، ولو بأبسط الوسائل، والهدايا الرمزية، وبينها الزهور.
الصورة
اليمني، عبده علي الحرازي

منوعات وميديا

يعيش اليمني، عبده علي الحرازي، مع أسرته في حي الخمسين بالعاصمة اليمنية صنعاء، ويتعاش من الثعابين وهي مصدر دخله الوحيد منذ خمسة وعشرين عاماً، حيث اكتسب مهارة التعامل معها وباتت مصدر دخل يعيل بها أسرته.

المساهمون