غضب في الكويت بعد وفاة طفل من البدون دهساً

غضب في الكويت بعد وفاة طفل من البدون دهساً

06 يونيو 2021
يضطر الكثير من "أطفال البدون" للعمل باعة متجوّلين في الشوارع (تويتر)
+ الخط -

أثارت حادثة وفاة "طفل بدون"، يعمل بائعاً للورود، بعد تعرّضه لعملية دهس غير مقصودة، سخطاً كبيراً في الشارع الكويتي بسبب ما اعتبروه "انتشاراً للفقر بين مجتمع البدون" واضطرار  أطفال للعمل باعة متجوّلين في الشوارع، في ظلّ تعرّضهم للظروف المناخية القاسية ومخاطر الدهس أو الاعتقال بسبب عمليات البيع غير النظامية. 

وتوفي الطفل، الذي يدعى جراح عايد بن جشعم الشمري، الجمعة الماضي، عقب تعرّضه للدهس "عن طريق الخطأ" من قبل سيارة مسرعة كانت تطارد سيارة أخرى في شارع دمشق بمنطقة الروضة، أحد أرقى أحياء العاصمة الكويت، وأُسعف عن طريق طبيب كان ماراً بالصدفة إلى المستشفى الأميري، لكنه فارق الحياة فيه، مخلفاً وراءه مبلغ 8 دنانير كويتية كانت حصيلة مبيعاته ليوم.

ودفن جراح، البالغ من العمر 15 سنة، في مقبرة الجهراء شمال الكويت، فيما قال ابن عمه، لـ"العربي الجديد"، إنّ جراح كان المعيل الوحيد لعائلته المكوّنة من خمسة أفراد، بمن فيهم والده ووالدته، بعد أن طرد والده من عمله بسبب الظروف الاقتصادية التي رافقت فيروس كورونا. 

واضطر جراح للعمل في الشارع لمساعدة والده على تحمّل الأعباء المعيشية، بعد طرد عائلته من شقتها المؤجرة بسبب عدم دفع الإيجار، واضطرار والده للسكن مع أخيه إلى حين إيجاد مسكن ملائم للعائلة. 

ولا يحمل جراح، بحسب ما تقول عائلته، أي إثبات يدل على هويته، إذ إنه ينتمي لفئة "بدون البدون"، وهي فئة داخل مجتمع البدون لا تملك بطاقات هوية، أو شهادات ميلاد، ما جعل جراح يُحرم من استكمال تعليمه المدرسي، وفق تصريح لعائلته. 

ووجدت إدارة المستشفى الأميري صعوبة في تسليم جثمان الطفل جراح عايد إلى عائلته، بسبب عدم امتلاكه بطاقة هوية، قبل أن تتدخل وزارة الصحة مانحة استثناءً للعائلة يمكّنها من دفن ابنها. 

ونعى الناشطون الكويتيون الطفل جراح عايد، واصفين إياه بـ"الشهيد". وأطلق مستخدمون في وسائل التواصل هاشتاغ (استشهاد طفل بدون). 

وقالت الصحافية والشاعرة سعدية مفرح: "كل الساكتين عن حق البدون مسؤولون عن اضطرار طفل بهذا العمر لأن يعمل تحت درجة حرارة تتجاوز الـ50 درجة أحياناً، ليجد قوت يومه بدولة من أغنى دول الكرة الأرضية". 

فيما قال الناشط فواز فرحان: "الطفل الكويتي المحروم من حق المواطنة جراح عايد تعرض للدهس وفارق الحياة وهو يبيع الورود لمساعدة أهله على شظف العيش.. قضية الكويتيين البدون جرح نازف لن يندمل حتى استرجاع هذه الفئة لكل حقوقها الإنسانية". 

وقال النائب في مجلس الأمة عبدالكريم الكندري: "وفاة طفل بعمر الزهور كالتي كان يبيعها دهساً بالحقيقة هو حادث قتل تتحمل مسؤوليته الحكومة التي ضيقت على البدون عن طريق جهازها المركزي ودفعتهم للعمل بظروف غير إنسانية رافضة الموافقة على قوانين تضمن حقوقهم المدنية وتسوي أوضاعهم كقانون جمعية المحامين". 

ويعاني البدون من الكويت من مستويات مرتفعة من الفقر، في ظلّ منع الجهة المسؤولة عنهم، وهي الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية، تجديد هوياتهم الأمنية، أو منحها للمواليد منهم، إضافة إلى مشاكل البطالة، خصوصاً في ظل الأوضاع الاقتصادية السيئة بسبب أزمة فيروس كورونا. 

ويطالب البدون بحق المواطنة في الكويت، إذ إنهم لم يستطيعوا الحصول على الجنسية الكويتية أواخر خمسينيات القرن الماضي، بسبب سكنهم في المناطق النائية وعدم فهمهم لأهمية الهوية الكويتية، وفق ما يقول ناشطون منتمون لهذه الفئة. فيما تقول الحكومة إنّ البدون مهاجرون من دول مجاورة، وينتمون للقبائل البدوية الراحلة، والتي تتنقل من بلد إلى آخر، ويحملون هويات أخرى. 

المساهمون