عراقي يخنق طفلته الرضيعة ويقتل زوجته بالسم 

05 مارس 2021
الصورة
قتل ابنته الرضيعة خنقاً ودفن جثتها في منطقة زراعية (Getty)
+ الخط -

هزّت محافظة بابل (180 كيلومترا جنوبي بغداد)، جريمة مروعة، بعد قيام شخص بخنق طفلته الرضيعة، وقتل زوجته من خلال دسّ السم في مشروب غازي تناولته. 

وقالت الشرطة في محافظة بابل، إنّ قوة أمنية اعتقلت أباً قام بخنق طفلته البالغة من العمر 9 أشهر حتى الموت، وقتل زوجته من خلال استخدام السمّ، في مدينة الحلة (مركز محافظة بابل)، موضحة في بيان أنّ الجريمة وقعت لأسباب مادية. 

وتابعت في بيان لها، اليوم الجمعة، أنّه "بعد ورود معلومات إلى قسم مكافحة الإجرام في الشرطة المحلية عن وجود جثة شابة متزوجة، تبلغ من العمر 21 عاماً داخل مستشفى عام، وسط الحلة، يُشكّ في أنها تناولت مادة السم، شُكّل فريق عمل بتوجيه قائد الشرطة، اللواء المهندس علي هلال الشمري، للبحث والتحرّي وجمع المعلومات. وكانت تدور الشكوك حول زوجها، وتمّ الاستحصال على الموافقات القضائية وإلقاء القبض عليه". وأضاف البيان أنّه "من خلال التحقيق، اعترف المتهم بجريمته حيث قام بقتل ابنته الرضيعة خنقاً، ومن ثم دفن الجثة في منطقة زراعية، بعدها قام بدسّ مادة السم لزوجته في علبة مشروب البيبسي لإخفاء الجريمة بعد أن علمت بها، والتي فارقت الحياة إثر تناولها السمّ داخل المستشفى". 

ولفتت قيادة شرطة بابل إلى قيامها بتصديق أقوال القاتل قضائياً، مشيرة إلى اعترافه بأنّ دافع الجريمة كان مادياً. 

وتصاعدت بشكل لافت في العراق أخيراً، جرائم العنف الأسري التي وصلت إلى حد القتل في بعض الأحيان. 

والشهر الماضي، ارتكب أب عراقي جريمة مروعة في محافظة ميسان، جنوبي البلاد، تمثّلت في قيامه بقتل أطفاله الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و9 سنوات، شنقاً، بسبب خلافات عائلية مع زوجته. 

كما توفيت امرأة في محافظة ذي قار (جنوباً)، نتيجة قيام زوجها برميها من سيارة تسير بسرعة. 

وألقت الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان، هناء القيسي، باللائمة على السلطات التي لا تتخذ إجراءات رادعة للحدّ من تكرار جرائم العنف الأسري، التي تتفاقم. وأكّدت لـ "العربي الجديد" أنّ "البلاد بدأت تشهد جرائم مخيفة، لم نسمع بها من قبل". 

وتابعت: "أصبحنا نسمع بشكل شبه يومي عن قيام رجل بقتل زوجته، أو العكس"، مضيفة أنّ الأخطر من ذلك هو قيام آباء أو أمهات بقتل أطفالهم، في ظاهرة غريبة عن معتقدات المجتمع العراقي. 

وفي فبراير/ شباط الماضي، أصدرت محكمة عراقية، حكمين بالإعدام على امرأة عراقية قامت برمي طفليها في نهر دجلة المار بالعاصمة العراقية بغداد، في أكتوبر/ تشرين الأول 2019 بسبب خلافات مع زوجها. 

المساهمون