عائلة الأسير الفلسطيني المريض بالسرطان حسين مسالمة تحذر من استشهاده

البيرة
جهاد بركات
02 فبراير 2021
+ الخط -

قادماً من بيت لحم، جنوب الضفة الغربية، إلى مقر الصليب الأحمر في مدينة البيرة، وسط الضفة الغربية، وقف محمد مسالمة، والد الأسير الفلسطيني المريض بالسرطان حسين مسالمة (39 عاماً)، وسط الاعتصام الأسبوعي للأسرى، والذي خصص هذا الأسبوع للتضامن مع ابنه والأسرى المرضى، معلناً رفضه استقبال أي من المسؤولين الفلسطينيين المقصرين بقضيته في عزائه في حال استشهاده، فهو كما يقول، في كل يوم ينتظر مكالمة من مستشفى سوروكا الإسرائيلي حيث يحتجز تنبئه بخبر استشهاده.

ذلك التوقع بما هو سيئ لم ينبع من فراغ، فالعائلة زارت مسالمة قبل عشرة أيام في المشفى. والدته، سهيلة مسالمة، التي حضرت الاعتصام ولم تخف دموعها، تكشف في حديثها لـ"العربي الجديد"، عن أنها في تلك الزيارة لم تعرفه بسبب الانتفاخات في وجهه، وتقول: "لم أعرف ابني لو لم يقولوا لي إنه هو، لو لم يعطوني الأوراق التي كتب عليها اسمه لم أعرفه، حتى أنني سألت زوجي، هذا حسين؟".

تتابع والدته بالقول: "جنود الاحتلال الذين كانوا داخل غرفته في المشفى وخارجها منعونا من تصويره والاقتراب منه واحتضانه، صرخوا بي: (اخرجي). ناديت على ابني الذي لم أزره منذ ثلاث سنوات، لم يرد، صرخت منادية عليه حتى أصبت بالدوار وأخرجوني من المشفى".

تؤكد مسالمة أن وضع ابنها ما زال سيئاً، لكنها تشير إلى عدم معرفتها الكثير عن وضعه الصحي، مطالبة كل من يستطيع الوقوف مع ابنها وباقي الأسرى أن يفعل ذلك.

على هامش الاعتصام الذي نظمته مؤسسات الأسرى الفلسطينية، قال والده محمد مسالمة لـ"العربي الجديد": "إنني فقط بالأمس تحدثت مع طبيبه، بعد تدخل من منظمات حقوقية"، وهو كما يؤكد حاول الاتصال بالمشفى دون تجاوب، وبعد التدخل هاتف الطبيب الذي قال له: "لا أريد أن أتحدث بشيء يزعجك، لكن وضعه صعب، كل يوم نجري له فحوصات للدم، ولا تقدم".

ويتابع والد حسين: "أنا أعلم أن وضعه صعب، صبرنا ثمانية عشر عاماً على أمل أن يخرج بصحة وعافية، لكن حتى لو استشهد لست حزيناً، رفضوا الإفراج عنه رغم وضعه الصعب فهم يتعاملون معنا كما تتعامل العصابات".

وطالب مسالمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأن تكون قضية الأسرى المرضى على سلم الأولويات، محذراً من قتل بطيء لهم كما هو حال ابنه، كما طالب السلطة الفلسطينية والمسؤولين الفلسطينيين بالعمل على الإفراج العاجل عن ابنه، وقال: "ربما نتلقى في أي لحظة خبراً غير سار".

وفي المقابل، كرر مسالمة في حديثه مع "العربي الجديد"، رسالته للمسؤولين، وقال: "لو استشهد ابني فهو فخر لي وللشعب الفلسطيني، لكن لن أقبل منهم أي اعتذار أو أن يشاركوني في عزاء ابني، لن أقبلهم وسأطردهم كلهم".

وكانت محكمة الاحتلال قد رفضت، الأربعاء الماضي، الإفراج المبكر عن الأسير حسين مسالمة، رغم وضعه الصحي الحرج جراء إصابته بسرطان الدم (اللوكيميا)، فيما ستعقد جلسة أخرى لمحكمة الاحتلال للنظر بقضيته غداً الأربعاء.

وفي هذا السياق، قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس لـ"العربي الجديد": "إن المحاولات لن تتوقف للمطالبة بإطلاق سراح حسين مسالمة وسراح الأسرى المرضى وكبار السن، رغم تواطؤ الجهاز القضائي الإسرائيلي في جرائم الاحتلال".

وأضاف فارس: "إن سلطات الاحتلال عطلت قانوناً إسرائيلياً دون إلغائه يقضي بالإفراج المبكر عن الأسرى، بحكم البيئة السياسية اليمينية في دولة الاحتلال التي يغلب عليها التطرف"، مشيراً إلى أن الاحتلال ذهب أبعد من ذلك برفض تسليم جثامين الأسرى الشهداء.

وكان نادي الأسير الفلسطيني قد حمّل إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير مسالمة، "التي مارست بحقه سياستها الممنهجة والمتمثلة بالإهمال الطبي المتعمد (القتل البطيء) حتى وصل إلى هذه المرحلة الخطيرة".

وطالب نادي الأسير منظمة الصحة العالمية، وكافة جهات الاختصاص، بضرورة التدخل العاجل للإفراج عن الأسرى المرضى وكبار السّن، لا سيما مع استمرار انتشار فيروس كورونا. وأكد النادي أن إدارة سجون الاحتلال ماطلت، وعلى مدار الشهور الماضية في نقل مسالمة إلى المستشفى.

ذات صلة

الصورة

اقتصاد

بدأت السلطة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، صرف رواتب الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، والأسرى المحررين، والجرحى، وأهالي الشهداء، عبر مكاتب البريد الفلسطيني، بعد أن تم إغلاق نحو 35 ألف حساب لهم في البنوك العاملة في الأراضي الفلسطينية.
الصورة
استقبال الأسير الفلسطيني المحرر رشدي أبو مخ

مجتمع

استقبل أبناء بلدة باقة الغربية وأسرى محررون، الاثنين، الأسير الفلسطيني المحرر رشدي أبو مخ (58 سنة) الذي نال الحرية بعد أن أطلقت سلطات الاحتلال سراحه من سجن "كتيسعوت" في النقب، بعد 35 عاماً قضاها داخل سجون الاحتلال منذ اعتقاله يوم 24 مارس/آذار 1986.
الصورة
مظاهرة تضامنية مع الأسيرات الفلسطينيات بمناسبة يوم المرأة

مجتمع

تظاهر عشرات الناشطين، عصر السبت، تضامناً مع الأسيرات الفلسطينيات في سجن الدامون الإسرائيلي، مطالبين بإطلاق سراح جميع الأسيرات، وسط هتافات "حرية. حرية"، و"من الجلمة للدامون. هذا الظلم لن يدوم"، كما هتفوا بأسماء جميع الأسيرات.
الصورة
وقفة للتضامن مع الاسرى المرضى- فلسطين (العربي الجديد)

مجتمع

طالبت عوائل أسرى مرضى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، لا سيما المصابون بفيروس كورونا، خلال اعتصام ووقفة وسط مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، اليوم الأحد، بتحرّك محلي ودولي لمتابعة أوضاع الأسرى المرضى، والسماح لذويهم بالاتصال بهم.

المساهمون