سكان القبائل الجزائرية يتبرأون من حادثة قتل الشاب جمال بن إسماعيل

سكان منطقة القبائل الجزائرية يتبرأون من حادثة قتل الشاب جمال بن إسماعيل

الجزائر
عثمان لحياني
14 اغسطس 2021
+ الخط -

تبرأ سكان بلدة الأربعاء ناث إيراثن بولاية تيزي وزو شرقي الجزائر من جريمة قتل الشاب جمال بن إسماعيل الذي جاء إلى المنطقة للمساعدة في إخماد الحرائق، بعدما اشتبه فيه جموع من الغاضبين في أنه متورط في إشعالها.

وأصدر أعيان ولجان القرى ومواطنو بلدة الأربعاء ناث إيراثن، الجمعة، بياناً مندداً بالجريمة، ومتبرئاً من المجموعة التي قامت بقتله.

وأكد البيان أنّ "سكان الأربعاء ناث إيراثن ينحنون إجلالاً واحتراماً أمام ذاكرة وروح الفقيد، ويعزون عائلته وأقاربه وكل سكان مدينة مليانة على فقدانهم لابنهم البار الشهيد جمال الذي راح ضحية جريمة شنعاء وفعل وحشي لا صلة له بقيم ومبادىء منطقة القبائل التي ستبقى منطقة متشبعة بقيم الإنسانية والتحضر".

وكانت مجموعة من الشباب الغاضبين قد أقدمت، يوم الأربعاء، على انتزاع الشاب جمال من داخل سيارة شرطة بعد الاشتباه فيه بالتورط في حرق الغابات بمنطقة الأربعاء ناث إيراثن، وتم قتله بطريقة وحشية، فيما أعلن القضاء الجزائري بدء التحقيق في الحادث وفي ظروف وملابسات القضية للكشف عن هوية الفاعلين وتقديمهم أمام القضاء، وتعهد بإطلاع الرأي العام على نتائج التحقيق.

وقدّم الأعيان"اعتذارهم الصادق" لعائلة الفقيد جمال بن إسماعيل، مؤكدين "وقوفهم بجانب عائلة الضحية في مصابها الجلل طيلة فترة الحداد والحزن"، معلنين عن توجه وفد عن المنطقة وباقي  نواحي منطقة القبائل إلى منزل الشاب جمال بمدينة مليانة (120 كيلومتراً غربي الجزائر) لأداء واجب العزاء باسم منطقة القبائل عامة وبلدة الأربعاء ناث إيراثن خصوصاً، معبرين عن شكرهم لوالد الشهيد جمال الذي "أبان على درجة عالية من التعقل والحكمة من خلال نبذه وإطفائه لنار الفتنة".

وكان والد الشاب الضحية قد أدلى بتصريح اعتبر "قوياً وموقفاً وطنياً صادقاً"، حيث رفض خطاب الانتقام، ورفض تحميل منطقة القبائل جريرة الجريمة، معتبراً أنّ نجله شهيد وأنه "خسر ابنه، لكنه ربح المنطقة بأكملها"، وساهم موقفه هذا في درء الغضب العارم والمتصاعد على مواقع التواصل الاجتماعي، والذي وضع الجريمة تحت خانة التمييز العرقي بين العرب والأمازيغ.

وعبّر أعيان مدينة الأربعاء ناث إيراثن، عن استنكارهم الشديد للجريمة، مجددين "التمسك بمطلب تحقيق العدالة وكشف كل ملابسات قتل وحرق الشهيد جمال"، وفق البيان الذي سبق صدوره وقفة ترحّمٍ في مكان قتل وحرق الشاب وسط المدينة.

وأقيمت للشاب جمال جنازة مهيبة، الخميس، في مدينته مليانة، حضرها الآلاف من المشيعين، فيما تجري السلطات تحقيقات وتواصل حملة لتوقيف المتورطين في الجريمة، حيث أُعلن عن توقيف 26 شخصاً من المتورطين الذين ظهرت صورهم في تسجيلات الفيديو عند قتل جمال وسحله في الطريق العام، بينما يجري البحث عن عدد آخر من المطلوبين.

ذات صلة

الصورة
نعيمة وارس (العربي الجديد)

مجتمع

رغبة منها في مساعدة مرضى "السيلياك"، الذين يحتاجون إلى اتباع نظام غذائي خالٍ من الغلوتين، تجنباً لتعريض حياتهم للخطر، اختارت الجزائرية نعيمة وارس، أن تدخل عالم الطبخ وتبدأ بإعداد أطعمة تناسب هذه الفئة من المرضى.
الصورة
لعمامرة/ليبيا/Getty

سياسة

رفضت الجزائر أي نقاش حول قرارها قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب، وشددت على اعتراضها على أية وساطة عربية "لا تأخذ بعين الاعتبار مسؤولية الطرف المغربي"، وفق ما ذكر وزير الشؤون الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة.
الصورة
حملة تلقيح وطنية في الجزائر (العربي الجديد)

مجتمع

أطلقت السلطات الجزائرية، اليوم السبت، أكبر حملة وطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا، وتستمر حتى 11 سبتمبر/ أيلول الجاري، وتستهدف تلقيح أكبر عدد ممكن من المواطنين دون تسجيل مسبق، في خيم ومراكز طبية أقيمت في الفضاءات العامة، شملت كل المدن والبلديات والقرى.
الصورة
القنوات الجزائرية تتعرض لرقابة مشددة من قبل السلطات (العربي الجديد)

منوعات

أعلنت السلطات الجزائرية تعليق بث قناة "البلاد" المستقلة، على خلفية بثها لقطات من جريمة قتل وحرق الشاب جمال بن إسماعيل قبل أسبوعين، في ثاني قرار من نوعه تتخذه السلطات ضد قناة مستقلة، بعد تعليق بث قناة "لينا". كما أوقفت نهائياً بث "الجزائرية وان".

المساهمون