سرطان الثدي... رفع المعنويات

20 أكتوبر 2020
الصورة
حملة للتوعية بسرطان الثدي في الجزائر (بشير رمزي/ الأناضول)
+ الخط -

في الصورة مجموعة من النساء في حملة للتوعية على سرطان الثدي في العاصمة الجزائرية، نظمت نشاطاً رياضياً في مناسبة أكتوبر/ تشرين الأول، وهو شهر التوعية على هذا المرض الخطير الذي يبدّل حياة 1.38 مليون امرأة حول العالم سنوياً، بعد إصابتهن به.
لكنّ التوعية على المرض والوقاية منه لا تقلّان أهمية عن علاجه، ولا سيما من خلال العمليات الجراحية القائمة على الاستئصال، والأهم مرحلة ما بعد العلاج وما فيها من آثار نفس - اجتماعية على المرأة، يسعى الطبّ ومعه الطبّ النفسي وكذلك الطب التجميلي إلى تداركها. لكنّ التجميل لا يقتصر على تلك المرحلة، بل إنّه أساسي أيضاً في رفع معنويات النساء المريضات، وربما إقبالهن على الحياة بصورة أفضل، خصوصاً أنّ المصابات، ولا سيما اللواتي خضعن للعلاجين الكيميائي والإشعاعي، يعانين من عدة أعراض جانبية لهذين العلاجين تلحق أضراراً بالجلد، ما يستدعي الحدّ منها.

في هذا الإطار، يستفيد عدد من المصابات بسرطان الثدي من العلاج التجميلي في أحد المراكز المتخصصة بالجزائر العاصمة، بحسب "وكالة الأنباء الجزائرية". هذه المبادرة ينظمها "نادي الجزائر المحروسة"، ويقدم فيها للمصابات بالمرض، خدمات عدة في مجال العلاج التجميلي والعناية الجسدية بهدف تحسين نوعية حياتهن اليومية، ورفع معنوياتهن لمواجهة الآثار السلبية للمرض. وتحمل المبادرة شعار "حتى مع السرطان أحب نفسي ويحبني الآخرون".
(العربي الجديد)

الصورة
حملة للتوعية بسرطان الثدي في الجزائر (بشير رمزي/ الأناضول)
من الحملة نفسها (بشير رمزي/ الأناضول)

المساهمون