ديوك رومية أصغر بسبب كورونا

26 أكتوبر 2020
الصورة
أصغر من الأحجام هنا (أرتور ويداك/ Getty)
+ الخط -

تبدو الديوك الرومية المشاكسة التي يربيها مارك تشيلكوت ضخمة جداً... لكنّها، في الواقع، سلالة أصغر حجماً مخصصة لعشاء عائلي صغير في عيد الميلاد الذي يحلّ هذا العام في زمن كورونا.
تشيلكوت، هو مربي دواجن، في الثامنة والخمسين، يفضل الجودة على الكمية في مزرعته التي تبلغ مساحتها 180 هكتاراً في دورست في جنوب غرب إنكلترا. في الربيع الماضي، مع انتشار جائحة كورونا، لم يتوقع مارك أيّ تخفيف للقيود التي فرضتها الحكومة لمكافحة انتشار الفيروس والمرتبطة بعدد الأشخاص الذين يمكن أن يكونوا موجودين في مكان مغلق في وقت واحد، حتى نهاية العام. لذلك، اختار فراخاً من سلالة صغيرة الحجم من الديك الرومي وفضّل الإناث على الذكور التي عادة ما تكون أكبر حجماً، وقطيعاً يقتصر على 1200 طائر مقارنة بـ1500 رعاها العام الماضي. ويصل وزن هذه الدجاجات إلى ما بين 5 و6 كيلوغرامات، وهو ما يعادل نصف وزن ذكور هذه السلالة وثلث وزن الديوك الرومية الضخمة التي تباع في محلات السوبرماركت، والتي تشكل الوجبة الرئيسية في عشاء عيد الميلاد البريطاني التقليدي.

تتطور القيود بسرعة، ومن المرجح أن يُمنع عدد أكبر من العائلات من استقبال الزائرين بحلول ديسمبر/كانون الأول المقبل، إذا بقيت معدلات الإصابة بالفيروس مرتفعة أو ارتفعت أكثر. يعلق تشيلكوت، بعد إلقاء الفاكهة لقطيعه في تغيير لنظامها الغذائي المعتاد المكون من الحبوب: "نتوقع البيع بسهولة هذا العام. الطلب جيد... بل نحن متقدمون مقارنة بالعام الماضي".
(فرانس برس)

المساهمون