خامنئي يدعو إلى اتخاذ قرارات سيادية لمكافحة كورونا

24 أكتوبر 2020
الصورة
يتفاقم تفشي كورونا في إيران (فاطمة بهرامي/ الأناضول)
+ الخط -

على خلفية التصاعد الخطير المتواصل لفيروس كورونا في إيران، التقى المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي، السبت، مع أعضاء اللجنة الوطنية لمكافحة الفيروس التي يترأسها الرئيس حسن روحاني، قائلاً إن "الهدف من هذه الجلسة هو الوضع المؤسف لكورونا في البلاد، وضرورة مضاعفة الجهود لتغييره، واتخاذ قرارات جديدة لمواجهة الفيروس".

 ودعا خامنئي اللجنة خلال اللقاء إلى "اتخاذ قرارات سيادية حازمة، وإقناع الرأي العام بها، والتعاون بين جميع الأجهزة" لتنفيذ تلك القرارات.

وكشف المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، خلال مؤتمر صحافي، السبت، أنّ الحكومة ستعيّن مسؤولاً لمقر عمليات اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا بهدف التنسيق والمتابعة والتنفيذ الدقيق لقرارات اللجنة، مشيراً إلى فرض جملة قيود لمواجهة الفيروس، منها حضور 50 في المائة من الموظفين في طهران إلى أماكن عملهم اعتباراً من بعد غد الإثنين، وفرض قيود مشددة في 43 قضاء إيرانياً يشهد التفشي الواسع لكورونا بسبب "عدم الالتزام بالبروتوكولات الصحية".

 

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، سيما سادات لاري، السبت، تسجيل 335 وفاة و5814 إصابة بالفيروس خلال الساعات الـ24 الماضية، وأن الأرقام الجديدة رفعت إجمالي الوفيات إلى 32 ألفاً و320، وإجمالي المصابين إلى 562 ألفاً و705 إصابة، من بينهم 4952 حالة حرجة في العناية المركزة.
وأضافت لاري، خلال المؤتمر الصحافي اليومي عبر خدمة "الفيديو كونفرانس"، أن حصيلة المتعافين ارتفعت إلى 450 ألفاً و891 متعافياً، فضلاً عن إجراء وزارة الصحة 4 ملايين و689 ألفاً و118 فحصاً خاصاً بتشخيص الإصابة بكورونا منذ 19 فبراير/ شباط الماضي.

المساهمون