حملات حوثية تغلق مطاعم ومستودعات ملابس نسائية بمزاعم "نشر الفاحشة"

21 يناير 2021
الصورة
قامت دوريات حوثية بمصادرة جميع مجسّمات عرض الأزياء النسائية (تويتر)
+ الخط -

نفّذت السلطات الحوثية، حملة أمنية على المستودعات التجارية للملابس النسائية والمطاعم في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الجماعة، تحت مزاعم وضعها مجسّمات وصوراً مخالفة للهوية الإيمانية "تساعد على نشر الفاحشة".  

وقال شهود عيان في صنعاء، لـ"العربي الجديد"، اليوم الخميس، إنّ دوريات حوثية نفّذت حملة مداهمات على معارض الملابس في شارع هايل، وسط العاصمة صنعاء، حيث قامت بمصادرة جميع مجسّمات عرض الأزياء النسائية أو ما يعرف بالـ"مانيكان"، وإغلاق بعض المستودعات.  

كما قامت السلطات الحوثية في مديرية الوحدة، بإغلاق أحد المطاعم الذي يقدم الوجبات السريعة، بتهمة أنّ الديكور المكوّن من ألوان قوس القزح وباقي الألوان، يخالف الهوية الإيمانية، ويستخدمها مثليو الجنس.  

وأعلن مطعم "رينبو"، في بيان على حسابه الرسمي على موقع "فيسبوك"، أمس الأربعاء، أنه قام بتغيير سقف وواجهة المطعم، التي كانت تحتوي على مجموعة كبيرة من الألوان وتحمّل كافة الخسائر المادية، "تجنباً لشبهة أنّ ألوان قوس القزح، تقوم باستخدامها فئة خارجة عن قيم الدين الإسلامي"، في إشارة إلى مثليي الجنس.  

وأشارت إدارة المطعم، إلى أنّها فوجئت رغم ذلك، بإغلاق المطعم، وناشدت الجهات المعنية، بـ"إعادة النظر في الموضوع، وإنصافها ممّا تعرّضت له من إساءة لها ولأعراضها والتسبّب في قطع مصدر رزقها تحت مبررات غير منطقية، ليس لها أساس من الصحة".  

وقوبلت الحملات الحوثية التي تأتي بعد يومين من تصنيف الجماعة ضمن المنظمات الإرهابية، بتنديد واسع من قبل ناشطين يمنيين في صنعاء.

كما قوبلت الإجراءات الحوثية، بتنديد من قبل الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، حيث اعتبر وزير الإعلام والثقافة والسياحة، معمر الإرياني، أنّ قيام مليشيا الحوثي بحملة لإغلاق الكافيهات والمطاعم والمتنزهات في العاصمة صنعاء، بحجة الاختلاط، وإغلاق معارض تجارية بحجة إغراء عروض الملابس النسائية، ومخالفتها لما تسميه الهوية الايمانية، يؤكد "نهجها الإرهابي والظلامي"، حسب تعبيره.

وقال الإرياني، في سلسلة تغريدات على "تويتر"، إنّ "الإجراءات المتطرّفة التي تحاول مليشيا الحوثي فرضها على المواطنين في استنساخ لنموذج داعش والقاعدة، تعكس الوضع المأساوي للحقوق والحريات في مناطق سيطرتها، والمستقبل القاتم الذي ينتظر اليمنيين فيما لو تمكّنت من إحكام قبضتها والتسلّط على رقابهم". 

ودعا الوزير اليمني، المجتمع الدولي والمنظمات المعنية بحقوق الانسان، لإدانة ما أسماها بـ"الممارسات الظلامية المتخلّفة"، والعمل على تصنيف مليشيا الحوثي كـ"جماعة إرهابية". 

وهذه ليست المرة الأولى التي تلجأ فيها الجماعة إلى ممارسة مثل هذه الإجراءات في صنعاء، حيث منعت في وقت سابق إقامة حفلات التخرج المشتركة بالجامعات، بحجة محاربة الاختلاط بين الطلاب والطالبات، كما منعت الفقرات الغنائية.

المساهمون