حملات تركية توعوية وتاكسي خاص بمرضى كورونا

29 سبتمبر 2020
الصورة
غرامة مالية على من لا يرتدي كمامة في تركيا ضمن تشديد إجراءات مواجهة كورونا (Getty)
+ الخط -

في إطار الاحتياطات من موجة ثانية لوباء كورونا، وبعد القرارات التركية الصارمة بشأن التجمعات والأعراس وفرض غرامات مالية على من لا يرتدي الكمامة، أطلقت ولاية أضنة خدمة جديدة للمرضى المصابين بفيروس كورونا.

ونقلت مصادر إعلامية، الثلاثاء، أن سيارات أجرة/ "تاكسي" خاصة جهزت لنقل المصابين من المختبرات والمشافي إلى منازلهم، بهدف التقليل من المخالطة واحتكاك المصابين بغيرهم من الأصحاء.

وأضافت المصادر أن بلديات تركية قامت بتشغيل سيارات خاصة، تسمى "تاكسي الكورونا الإيجابي"، لضمان وصول أولئك الذين تثبت إصابتهم بفيروس كورونا إلى المشافي أو نقلهم بعد إجراء الاختبارات من المخابر أو المشافي إلى منازلهم، وذلك لحماية الصحة العامة من خلال إنتاج خدمات بالتوازي مع القرارات التي اتخذها مجلس علوم الصحة في وزارة الصحة ومجلس الوباء الإقليمي في أضنة بشأن وباء فيروس كورونا.

بالسياق ذاته، أعدت وزارة الصحة حملتين دعائيتين جديدتين في ظل الحملات الإعلامية التي أطلقتها لمكافحة فيروس كورونا والتوعية لعدم تفشيه وانتشاره. وتضمنت الحملات الجديدة إعادة بث مسلسلي "الطبيب المعجزة" و"ابن الحكيم" اللذين عرضا ببداية اكتشاف وباء كورونا بتركيا مطلع العام الجاري.

وقالت وزارة الصحة التركية، في بيان، إنه تم الإعداد لأفلام جديدة تسعى لتعريف المواطن بالإجراءات التي يجب اتخاذها للحد من انتشار المرض، بمقدمتها النظافة والأقنعة ومسافة التباعد الاجتماعي، مع التركيز على شعار "لا تنسوا، فيروس كورونا ليس أقوى من الإجراءات التي نتخذها".

وكانت تركيا قد بدأت، أمس، اختبار المرحلة الثالثة للقاح كورونا في مستشفى كلية جراح باشا الطبية بمدينة إسطنبول، ضمن دراسات اللقاح الصيني غير النشط المضاد لفيروس كورونا.

ويقول رئيس كلية جراح باشا الطبية، البروفيسور مصطفى غونن، إن المعنيين بدأوا باختبار المرحلة الثالثة من اللقاح على أحد العاملين في المجال الصحي، يبلغ من العمر 53 عاما، مضيفاً، في تصريحات صحافية، أنه بدأ العمل على جبهة جديدة في مكافحة الفيروس وهي مرحلة دراسة التطعيم، واعداً بأنه في حال حقق اللقاح تأثيراً إيجابياً بنسبة تزيد عن 50% فسيتم اعتماده، مع مواصلة الدراسات حتى العثور على اللقاح الأكثر تأثيراً.

ويذكر أن وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي، مصطفى ورانك، كشف أخيراً أن بلاده أحرزت تقدماً في دراسات تطوير لقاح لفيروس كورونا، وانتهت من "تجارب لقاحين على الحيوانات حيث تمكن العلماء الأتراك من إنتاج نسخة محلية من دواء "فافيبيرافير" المستخدم بفعالية في علاج المصابين بفيروس كورونا".