حقائب تربوية باللغة العربية للحفاظ على الهوية في الداخل الفلسطيني

حقائب تربوية باللغة العربية للحفاظ على الهوية في الداخل الفلسطيني

الناصرة
ناهد درباس
30 يونيو 2021
+ الخط -

عقدت لجنة قضايا التعليم العربي في الداخل الفلسطيني، الأربعاء، في مدينة الناصرة، أمسية ضمن مشروع "لغتنا العربية هوية وانتماء"، للإعلان عن حقائب تربوية في اللغة والهوية، والتي تشمل مواد تربوية في مجالات الأدب واللغة والهوية لجميع المعلمين، وليس معلمي اللغة العربية فقط.
وقال رئيس لجنة قضايا التعليم العربي، شرف حسان: "الأمسية امتداد لعام اللغة العربية والهوية، ورد على قانون القومية العنصري الذي مسّ بالمكانة القانونية للغة العربية، ودعوة عملية لجميع المعلمين والمعلمات ليستعملوا هذه المواد المقترحة، والتي يمكن تطويرها. القضية الأساسية هي أهمية التعاطي مع ثقافتنا الفلسطينية، ومع لغتنا العربية كجزء من هويتنا، وهي مسؤولية المجتمع كله، لأن اللغة هي أساس كل شيء".

وأضاف: "هذا جزء من مشروع أكبر يشمل برامج أخرى للتعامل مع قضية الهوية الوطنية بسياقها التربوي، ومن خلال الأدب أيضا، كي لا نقف عاجزين في مواجهة المشاريع التي تهدد كياننا وهويتنا وثقافتنا".

وقالت الباحثة والمحاضرة في جامعة حيفا، كوثر جابر: "جهزنا حقائب تدريس للمراحل الثانوية والإعدادية والابتدائية. شخصيا عملت على إعداد حقيبة المرحلة الثانوية، والحقيقة أنها واحدة من الثمرات التي بادرت لها لجنة قضايا التعليم العربي، وهدفها تعزيز الهوية والانتماء عن طريق دراسة الأدب الفلسطيني، وتعزيز تعلم اللغة العربية إجمالا، والحقيبة تضم نصوصاً لأدباء فلسطينيين من أجيال مختلفة؛ ليتعرف الطالب إلى تراثه الفلسطيني وأحداث تاريخية قد يجهلها، وركزنا على الأسئلة والمهام التي تثير شهية البحث، ويهمنا أن يستخدم المعلم هذه الحقيبة".

وقدم المحاضر في كلية بيت بيرل، محمد امارة، محاضرة بعنوان "لغتي هويتي... نحو سياسة لغوية شمولية لمواجهة تحديات اللغة العربية في إسرائيل"، وقال: "اللغة تطورت قبل 70 ألف سنة، وأنتجت تاريخ البشرية، وأهمية اللغة ليست فقط في التواصل، وإنما أهميتها أننا كأفراد نستطيع أن نبني معا العائلة والمجتمع والقبيلة والبلد والدولة. نحن مثلا نتضامن مع أهلنا في غزة كجزء من المجتمع الفلسطيني، وهذا جزء من الخيال الاجتماعي".
وأوضح أن "هناك وظائف أساسية للغة، منها التنشئة الاجتماعية، وأهم أداة أن نتعلم من نحن بواسطة اللغة، ووظيفة ثانية تدور حول مسألة الهوية، فعندما نقول "عربي" فإن اللغة ترسم الحدود الذهنية بين ناطقيها والآخرين، والشعوب عندما تخسر لغتها تخسر الرواية والذاكرة".
وشملت الأمسية فقرة فنية لعرض مسرحي لنصوص الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، قدمها الفنان حسن طه، ومنها "ذاكرة النسيان".

ذات صلة

الصورة
مهرجان المرأة في غزّة

منوعات وميديا

وثقت المُخرجة الفلسطينية ريما محمود تفاصيل جرائم قتل النساء في فلسطين، وفرضية إخلاء سبيل القاتل، على خلفية ما يعرف بـ"جرائم الشرف"، خلال فيلم "المادة 18" (وهي مادة في القانون الفلسطيني)، وقد اعتبرتها "رخصة قانونية لقتل النساء".
الصورة
وقفة دعم لمعتقلي هبة الكرامة أمام سجن مجيدو

مجتمع

نظم عدد من فلسطينيي الداخل وقفة أمام "سجن مجيدو"، الأحد، دعماً لمعتقلي "هبة الكرامة" الذين خرجوا إلى تظاهرات التحاماً مع أبناء شعبهم بالقدس والشيخ جراح وقطاع غزة.
الصورة
 "كوشان بلدي" .. مُبادرة لتوثيق حق الفلسطينيين التاريخي في أرضهم

مجتمع

يطوف فريق "كوشان بلدي" بين أزقة وشوارع مخيمات اللاجئين في قطاع غزة، بهدف توثيق الأوراق الثبوتية التي تؤكّد على أحقية الفلسطينيين في أراضيهم، ومدنهم وقراهم المُحتلة، التي هُجروا منها عنوة عام 1948.
الصورة
خضر عدنان (فيسبوك)

سياسة

اعتقلت الأجهزة الأمنية الفلسطينية اليوم الأحد، الأسير المحرر خضر عدنان خلال مشاركته في اعتصام أمام مبنى محكمة رام الله مساندة لنشطاء وسياسيين اعتقلوا أمس السبت، على خلفية دعوة لاعتصام مطالب بالعدالة للمعارض نزار بنات الذي قتل في 24 يونيو/ حزيران.

المساهمون