حبس شرطيين جزائريين بعد وفاة شاب داخل مركز للأمن

28 نوفمبر 2020
الصورة
مقتل الجزائري بلال خلوفي داخل مركز أمني (فيسبوك)
+ الخط -

قرر وكيل الجمهورية لدى محكمة وهران، إيداع ضابط وضابط أول شرطة جزائريين رهن الحبس على ذمة التحقيق، في قضية وفاة الشاب بلال خلوفي الذي كان محتجزا داخل مركز للأمن قبل أسبوع، واتهامهما بمحاولة طمس معالم جريمة، وتزوير محضر رسمي.
وعلى خلاف ما زعم الشرطيان، فإن التحريات القضائية أثبتت أن الشاب المتوفي سلم نفسه لمصالح الأمن، بعد أن قام بالاعتداء على أحد سكان الحي الذي يسكن فيه بسبب خلافات بينهما، ولم يتم القبض عليه من طرف عناصر الأمن.
وكان بيان رسمي لأمن ولاية وهران، زعم أن الشاب الذي توفي داخل مركز الأمن "أوقف بعد اعتدائه على شخص آخر بالسلاح الأبيض، وتركه أرضا والدم ينزف من جسده"، في حين أكدت التحريات خلاف ذلك.
ولا تعرف بعد ملابسات الوفاة الغامضة للشاب داخل مركز الأمن، وما إذا كانت الوفاة حدثت نتيجة تعنيف من قبل الأمنيين أم لظروف أخرى.

المساهمون