تونس تحبط 3 محاولات هجرة سرية في ظل ضغوط إيطالية

تونس تحبط 3 محاولات هجرة سرية في ظل ضغوط إيطالية

14 مايو 2021
الصورة
أحبطت السلطات التونسية مزيداً من محاولات الهجرة (Getty)
+ الخط -

تمكنت وحدات تابعة لإقليم الحرس البحري التونسي، ليلة الخميس الجمعة، من إحباط ثلاث محاولات للهجرة باتجاه إيطاليا انطلاقا من سواحل "العوابد" و"اللواتة" و"الشابة" في محافظة صفاقس، وتم القبض على 56 شخصا، بينهم 40 يحملون جنسيات أفريقية مختلفة.

وقال بيان لوزارة الداخلية، الجمعة، إن الوحدات البحرية اعترضت ثلاثة مراكب، ودراجة نارية كان يستعملها منظم إحدى عمليات الهجرة السرية، في حين كشف الهلال الأحمر التونسي، الجمعة، عن غرق 17 مهاجرا سريا وإنقاذ امرأتين، بعد انقلاب قاربهم قبالة السواحل التونسية، وهم يحاولون عبور البحر المتوسط إلى إيطاليا.
ويتزايد القلق  الإيطالي من تدفق المهاجرين، وأكد حاكم مقاطعة صقلية، نيللو موزوميتشي، أنه طلب من وزيرة الداخلية الإيطالية لوتشانا لامورجيزي حث الحكومتين التونسية والليبية على احتواء تدفقات المهاجرين، وقال للصحافيين، الخميس، إنه طلب "التدخل بشكل قوي لمعرفة ما إذا كان بإمكاننا التوصل إلى إتفاق تقوم بموجبه تونس وليبيا بمنع أو احتواء ظاهرة الاتجار بالبشر المنطلقة من سواحلهما".

وقال المسؤول عن الإعلام بالمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية رمضان بن عمر، لـ"العربي الجديد"، إنه ينتظر أن تزور وزيرة الداخلية الإيطالية قريبا تونس لبحث ملف الهجرة، ومحاولة تسريع نسق عمليات الترحيل القسري للمهاجرين التونسيين، مؤكدا أن تدفق المهاجرين إلى إيطاليا يقدر بنحو 13 ألف مهاجر من مختلف الجنسيات منذ مطلع العام الحالي وحتى نهاية إبريل/نيسان الماضي، وعدد التونسيين بينهم يمثل 13 في المائة، أي نحو 1385 تونسي.
وأوضح بن عمر أن "معالجة قضية تدفق المهاجرين لا تكون بالمقاربة الأمنية، فرغم الإمكانيات الكبيرة التي سخرتها السلطات الإيطالية، فإنها لم توقف المهاجرين، وعلى إيطاليا التعامل بإنسانية مع هذا الملف، وتكثيف عمليات الإنقاذ في البحر المتوسط".

المساهمون