توقيف عصابة تركية أدخلت 119 حاملاً للإنجاب في الولايات المتحدة

04 ديسمبر 2020
الصورة
لن يحرم المواليد من الجنسية الأميركية (Getty)
+ الخط -

ألقت السلطات الأميركية القبض على عصابة تركية عملت على إدخال 119 امرأة حاملا إلى أراضيها من أجل الإنجاب بغرض حصول المواليد على الجنسية الأميركية، وقالت وسائل إعلام تركية إن الشبكة الإجرامية قامت بتدبير فواتير غير صحيحة للاحتيال على برنامج مساعدات أميركي.

وتم القبض على المتورطين أمس، الخميس، وكشف أنهم طلبوا من الحوامل مبالغ مالية راوحت بين 7500 و10 آلاف دولار أميركي، وبدلا عن دفع الأموال للمستشفيات، استفادوا من برنامج المساعدات الأميركي. وقالت صحيفة "حرييت" التركية إن العصابة تضم أربعة أتراك واثنين آخرين يحملان الجنسية الأميركية، وكانوا يستغلون موقع "فيسبوك" في استقطاب الحوامل تحت شعار "ليولد ابنك في أميركا"، وأغروا الحوامل بالحديث عن مستشفى ولادة في "لونغ آيلاند"، وأنه مع الولادة يحصل المواليد بشكل تلقائي على الجنسية الأميركية.

ونقلت الصحيفة أن القضاء الأميركي لا يعتبر الأمهات متهمات في القضية، كما أنهن لسن ضمن التحقيقات، كما لن يحرم المواليد من الجنسية الأميركية، بل ستتم ملاحقة الشبكة التي توجد تسجيلات صوتية تدينها، وتضم قول أحد المتهمين لحوامل إن عليهن التقدم للحصول على تأشيرة سياحية قبل الأسبوع 34 من الحمل.

 وتكشفت القضية عندما وصلت معلومات إلى الشرطة تفيد بحصول عدة عمليات إنجاب لنساء تركيات مسجلات في عنوان واحد، ليتم الكشف عن مكان التوليد الذي حدد في منطقة "لونغ آيلاند".

المساهمون