توقعات بوصول لقاح أسترازينيكا إلى السعودية خلال أسبوع

26 يناير 2021
الصورة
معهد سيروم الهندي: سنزود السعودية بثلاثة ملايين جرعة لقاح أسترازينيكا (Getty)
+ الخط -

قال الرئيس التنفيذي لمعهد سيروم الهندي للمصل واللقاح لـ"رويترز"، الاثنين، إن المعهد سيزود السعودية بثلاثة ملايين جرعة من لقاح شركة أسترازينيكا للوقاية من كوفيد-19 بسعر 5.25 دولارات للجرعة، خلال أسبوع تقريباً، نيابة عن شركة الأدوية البريطانية.

ومع ذلك لا توجد لدى المعهد أي خطط فورية لنقل إمدادات إلى أوروبا، على الرغم من أن أسترازينيكا تتعرض لضغوط من الاتحاد الأوروبي لتقديم المزيد من الجرعات، بعد الإعلان عن خفض كبير في الشحنات بسبب مشاكل في الإنتاج في مصنع بلجيكي.

وعقد معهد سيروم الهندي، أكبر جهة لتصنيع اللقاحات في العالم، شراكة مع أسترا زينيكا ومؤسسة جيتس والتحالف العالمي للقاحات والتحصين (جافي)، لتوفير ما يصل إلى مليار جرعة للدول الأكثر فقراً.

ويوفر المعهد الهندي الجرعات نيابة عن أسترازينيكا، ولكنه يتمتع أيضاً بحرية إبرام صفقات التوريد الخاصة به، وقال الرئيس التنفيذي للمعهد، أدار بوناوالا، في مقابلة أجرتها معه رويترز "نواصل دعم أسترا زينيكا أينما احتاجوا إلى الدعم، سعداء للقيام بذلك".

وقال "لكن لم يطلب منا توفير أي إمدادات أخرى لأوروبا، لأن ذلك سيعني أن الإمدادات إلى أفريقيا والهند ستتأثر ونحن بالتأكيد لا نريد ذلك"، وتابع أن الجرعات المتجهة للسعودية سيتم شحنها في غضون أسبوع أو عشرة أيام.

وتقول أسترازينيكا إنها لن تحقق أي أرباح من اللقاح خلال الجائحة، وقال بوناوالا إن المعهد سيرفع إنتاج لقاح أسترازينيكا بنسبة 30% بنهاية شهر مارس/آذار، من إنتاجه اليومي الحالي البالغ حوالي 2.4 مليون جرعة، وذلك بمجرد تشغيل المرفق الثالث والأخير الذي سيقوم بإعداد الجرعات.

ويخطط المعهد أيضاً للبدء في تخزين لقاح مقترح من شركة نوفافاكس الأميركية في غضون بضعة أشهر، على الرغم من اندلاع حريق الأسبوع الماضي أودى بحياة خمسة أشخاص، وألحق أضراراً بأحد مصانعه الجديدة في مدينة بيون بغرب الهند.

وقال الرئيس التنفيذي للمعهد، إنه لا توجد أي نية للشراكة مع شركات مثل فايزر، التي يحتاج لقاحها إلى التخزين عند 70 درجة مئوية تحت الصفر، حيث تفتقر الهند حالياً إلى مثل هذه المرافق.

كانت شركة فايزر أول شركة أدوية تسعى للحصول على ترخيص الاستخدام الطارئ للقاح في الهند، في أوائل ديسمبر/كانون الأول، ولكن لم تتم الموافقة عليه حتى الآن.

(رويترز)

المساهمون