تنفيذ حكم الإعدام الأخير خلال ولاية ترامب بمدان مصاب بفيروس كورونا

16 يناير 2021
الصورة
معارضون لتنفيذ عقوبة الإعدام في الولايات المتحدة (جيرمي هوجان/Getty)
+ الخط -

نفذت الحكومة الأميركية في وقت مبكر اليوم السبت، حكم الإعدام الثالث عشر والأخير تحت إدارة الرئيس دونالد ترامب، قبل بضعة أيام من دخول الرئيس المنتخب جو بايدن البيت الأبيض بوعد بالعمل على إلغاء عقوبة الإعدام.

وذكر مكتب السجون الاتحادي في بيان، أنه تم تنفيذ حكم الإعدام في داستن هيغز (48 سنة)، بعد خمس ساعات من تجهيزه لتنفيذ حكم الإعدام، إذ سمحت الأغلبية المحافظة في المحكمة العليا الأميركية بالمضي قدما في الإعدام حقنا، وألغت قرارا بإرجاء الحكم صدر عن محكمة استئناف اتحادية.

ودين هيغز وحكم عليه بالإعدام عام 2001، لدوره في اختطاف وقتل ثلاث نساء في محمية اتحادية للحياة البرية في ماريلاند عام 1996.
وحسب صحافي كان موجودا بصفته شاهدا إعلاميا على عملية الإعدام، بدا هيغز الذي كان مصابا بمرض "كوفيد-19" هادئا وغير خائف وهو يقول كلماته الأخيرة "أريد أن أقول إنني بريء"، وذكر السيدات الثلاث بالاسم، وتابع "لم آمر بقتلهن".

ونفذت وزارة العدل الأميركية فيه حكم الإعدام بالحقن بسجنها في تيرا هوت بولاية إنديانا.

وكانت المحكمة العليا قد رفضت التصديق على أمر أصدرته محكمة أقل درجة بإرجاء إعدام هيغز ومدان آخر يدعى كوري جونسون، وهو قاتل يعاني إعاقة ذهنية، إلى حين تعافيهما من "كوفيد-19" الذي أصيبا به في ديسمبر/كانون الأول. وأُعدم جونسون في وقت متأخر يوم الخميس الماضي.

ويعتبر هيغز المدان الثالث عشر الذي تنفذ الحكومة الأميركية حكم الإعدام فيه بعد استئناف تنفيذ أحكام الإعدام العام الماضي في عهد الرئيس دونالد ترامب، والذي كان يصرح بدعمه للعقوبة قبل وقت طويل من دخوله الساحة السياسية. وقبل ترامب، لم تعدم الحكومة الاتحادية سوى ثلاثة مدانين فقط منذ عام 1963.

(رويترز)

 

المساهمون