تمديد الطوارئ الصحية في فلسطين وقلق بشأن المتحور "أوميكرون"

تمديد الطوارئ الصحية في فلسطين وقلق بشأن المتحور "أوميكرون"

رام الله
جهاد بركات
28 نوفمبر 2021
+ الخط -

أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس مرسوما بتمديد حالة الطوارئ لمدة ثلاثين يوما في الأراضي الفلسطينية، تبدأ اعتبارا من اليوم الأحد، لمواجهة تداعيات جائحة كورونا. ويأتي التمديد الجديد في ظل مخاوف من انتشار المتحور الجديد "أوميكرون".

وعبرت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، عن قلقها من وصول المتحور الجديد إلى فلسطين، وقالت ردا على سؤال لـ"العربي الجديد"، على هامش اجتماع اللجنة الوبائية: "نحن قلقون جدا بعد حديث منظمة الصحة العالمية حول كون انتشار هذا المتحور أكبر بكثير من المتحور دلتا، الذي هو أسرع انتشارا من الفيروس العادي، وأنه يحتاج إلى فحوص وإجراءات وعلاج بطريقة أكثر تشددا".

وذكرت وزيرة الصحة الفلسطينية أن "الاجتماع خصص لبحث الأمر بعمق من كافة جوانبه، ودراسة توصيات منظمة الصحة العالمية لإصدار توصيات للجنة الطوارئ العليا، وبحث أمر الفحوص المخبرية، والإجراءات، مثل الحجر الصحي"، موضحة أن "المنحنى الوبائي للموجة الرابعة من الجائحة تراجع بشكل كبير، لكن وجود طفرة جديدة مقلق. لا أستطيع القول إنه لا يوجد لدينا إصابات بسبب عدم وجود الفحص الخاص بالمتحور الجديد، لكن الوزارة تعكف على توفير ما يلزم لإجراء تلك الفحوص".

ويرجع سبب القلق الفلسطيني إلى إعلان دولة الاحتلال الإسرائيلي تسجيل إصابات بالمتحور "أوميكرون"، وبسبب التداخل بين الأراضي المحتلة عام 1967 وأراضي الـ1948؛ وعدم وجود حدود يمكن السيطرة عليها، كما تبرز الخشية بسبب الوفود السياحية، إذ أعلن رئيس الوزراء، محمد اشتية، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عودة السياحة الدولية وفق معايير وبروتوكولات صحية، خصوصا في بيت لحم مع قرب أعياد الميلاد.

ذات صلة

الصورة
طلاب جامعة بيرزيت خلال مسيرة ضد اعتقال الاحتلال زملاءهم (العربي الجديد)

مجتمع

نفذ طلاب جامعة بيرزيت شمال مدينة رام الله، الثلاثاء، وقفة تضامنية مع زملائهم الخمسة المعتقلين، أمس الاثنين، قبل أن تتحول الوقفة إلى مسيرة، ثم مواجهات مع قوات الاحتلال.
الصورة
الشهيد الفلسطيني بكير حشاش (فيسبوك)

مجتمع

لا تزال الفلسطينية صابرة حشاش، تتذكر صوت الرصاص الذي سمعته فجر الخميس الماضي، وكيف أنها أدركت بغريزة الأمومة، أن أمراً أصاب نجلها بكير (21 سنة) الذي ولد وترعرع في مخيم بلاطة للاجئين.
الصورة
وادي غزة

مجتمع

يشُق وادي غزة مساره من شرق قطاع غزة إلى غربه، وسط الأراضي الزراعية والمناطق السكنية، قاطِعاً مسافة تسعة كيلومترات، بينما لا يزال يعاني الإهمال، ما دفع إلى إيجاد توجهات جديدة لإعادة الحياة الطبيعية إليه.
الصورة
هذه أمنيات المغاربة في عام 2022

مجتمع

على مشارف نهاية سنة 2021 وبداية عام جديد، توافق المغاربة على مجموعة من الأماني في عام 2022، تربّع على رأسها اختفاء جائحة كورونا وكلّ تحوّرات الفيروس الذي أثّر على حياة العديد من الناس.

المساهمون