تظاهرة داعمة للأسيرات الفلسطينيات القابعات في سجن الدامون

تظاهرة داعمة للأسيرات الفلسطينيات القابعات في سجن الدامون

حيفا
ناهد درباس
13 مارس 2021
+ الخط -

تظاهر عشرات الناشطين، عصر السبت، تضامنا مع الأسيرات الفلسطينيات في سجن الدامون الإسرائيلي، مطالبين بإطلاق سراح جميع الأسيرات، وسط هتافات "حرية. حرية"، و"من الجلمة للدامون. هذا الظلم لن يدوم"، كما هتفوا بأسماء جميع الأسيرات.

وتقبع 35 أسيرة فلسطينية في سجن الدامون، وهن من الداخل الفلسطيني، ومن الضفة الغربية، وقطاع غزة، وبينهن حسب دعوة التظاهرة "26 أسيرة صدرت بحقهن أحكام لفترات متفاوتة، أعلاها لمدة 16 عامًا، ومن بينهن 3 رّهن الاعتقال الإداري، والبقية معتقلات حتى نهاية الإجراءات القضائية بشأنهن".

وأوضح الأسير المحرر محمد كنعان، وهو قيادي في حركة أبناء البلد، وقبع في سجن الدامون لفترة، إن "هذه التظاهرة هي تحية للأسيرات، وللأمهات والطالبات تحديدا، لانهن يقبعن في سجن لا يلائم أي نوع من الحياة. السجن قديم، وظروف الحياة فيه صعبة، فضلا عن سياسة إدارة السجون التي تضغط على الأسيرات بشكل خاص، وعلى الأسرى بشكل عام. نحيي أسيراتنا المكافحات اللاتي يدفعن ثمنا كبيرا في سبيل نضالهن من أجل الحرية والكرامة".

وقال توفيق طاطور، وهو والد الأسيرة المحررة دارين طاطور: "أتمنى إطلاق سراح جميع الأسيرات والأسرى الأمنيين لأن الظلم الذي رأيناه مع دارين لمدة خمس سنوات يعرفه ذوو جميع الأسرى. نتمنى أن يتم إطلاق سراحهن في أسرع وقت لأنه يوجد بينهن مرضى، ولا توجد بالسجن عناية ملائمة".

من جهته، قال سليم عباس: "مطلبنا يخص جميع الأسرى، وليس فقط الأسيرات والأسرى الإداريين فقط. شهر مارس/آذار هو شهر المرأة، وعلينا الاهتمام بجميع الأسيرات قبل النساء خارج السجون".

والأسيرات القابعات في سجن "الدامون هن إسراء جعابيص من القدس، وأمل طقاطقة من بيت لحم، وملك سلمان من بيت صفافا في القدس، وشاتيلا أبو عيادة من كفر قاسم، وشروق دويات من القدس، وآيات محفوظ من الخليل، وميسون موسى من بيت لحم، وروان أبو زيادة، ودار أبو مطر من رام الله، وعائشة الأفغاني من القدس، وفدوى حمادة من القدس، وأماني حشيم من القدس، ونسرين حسن من غزة، وحلوة عليان حمامرة من بيت لحم، وتسنيم محمد أحمد الأسد من بئر السبع، ورحمة نايف علي الأسد من بئر السبع، ومرح بكير من القدس، ونورهان عواد من القدس، وسمر أبو ظاهر من غزة، ونوة شناوي من المكر ، وإيناس عصافرة من الخليل، وشروق البدن من بيت لحم (حكم إداري)، وخالدة جرار من رام الله، وليان كايد من نابلس، وإيلياء أبو حجلة من رام الله، وربى عاصي من رام الله، وإيمان الأعور من القدس، ونوال فتحية من القدس، وآية خطيب من عرعرة، ومي مصاروة من الطيبة، وياسمين جابر من القدس، وختام الخطيب من رام الله (حكم إداري)، وشذى الطويل من رام الله، وبشرى الطويل من رام الله (حكم إداري).

ذات صلة

الصورة
الفلسطينية أم ضياء تنتظر ابنها الأسير منذ 30 سنة

مجتمع

لم تتذوق والدة الأسير الفلسطيني ضياء الأغا، من مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة، أياً من الوجبات الرمضانية التي يحبها ابنها المعتقل في سجون الاحتلال الإسرائيلي مذ ثلاثين عاماً، فيما لا يزال قلبها ينبض شوقاً وترقباً للحظة معانقته حراً.
الصورة
منذر جوابرة المعرض (مؤسسة الدراسات الفلسطينية/ فيسبوك)

منوعات

في قلب العاصمة اللبنانية بيروت اجتمعت أعمال 29 فناناً وفنانة من فلسطين والعالم، في معرض "تحية لأسرى وأسيرات الحرية" الذي افتتحته "مؤسسة الدراسات الفلسطينية" الجمعة.
الصورة
لافتات بأسماء الأسيرات الفلسطينيات (العربي الجديد)

مجتمع

حمل المشاركون في وقفة تضامنية بعنوان "يوم الأم في الزنزانة" لافتات كتبت عليها أسماء الأسيرات الفلسطينيات في سجن الدامون، حيث تقبع 31 أسيرة، من بينهن 10 أمهات.
الصورة
ندوة نساء تونس (العربي الجديد)

مجتمع

دقّت الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات، الثلاثاء، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحقوق النساء، ناقوس الخطر لما تواجهه النساء من حيف وتمييز وعنف وصل إلى القتل والتشويه والاستغلال والإقصاء، مؤكدة أنها ستواصل معركتها من أجل القضايا العادلة والمساواة

المساهمون