تركيا: "صفر نفايات" قريباً

06 يناير 2021
الصورة
عامل نظافة في إسطنبول (أوزان كوسي/ فرانس برس)
+ الخط -

تشكّل البيئة همّاً رئيسيّاً في تركيا، التي تعلم مدى أهمية استغلال نفاياتها. وهكذا تعمل على مشروع "صفر نفايات"

يكشف المهتمّ بالشأن البيئي، سماهي يلماظ، أنّ "تركيا عاودت المتابعة أخيراً بمشروع صفر نفايات، للوصول خلال مئوية تأسيس الجمهورية 2023 إلى بيئة مثالية". ويعلن لـ "العربي الجديد" أنّ "بلدية باشاك شهير، في إسطنبول، حصلت قبل أيّام على شهادة نفايات صفرية، بعد استيفاء كلّ المعايير المنشورة في تشريع صفر نفايات، لوزارة البيئة والتحضر". ويشرح أنّ "البلدية أنشأت ألف متر مربع في المرحلة الأولى في مركز إحضار النفايات من الفئة الأولى. والبدء بفرز النفايات مثل الورق والمعدن والبلاستيك والزجاج، إضافة إلى 17 نوع نفايات مختلفاً، بما في ذلك الخطرة، مثل النفايات الطبية والفلوريسنت المتولدة من زيادة استخدام الأقنعة والمطهرات، خلال أزمة كورونا". وأصبح بإمكان سكان باشاك شهير نقل نفاياتهم ليس فقط إلى الحاويات والوحدات، لكن أيضاً إلى المركز مباشرة، بعدما أنشأت البلدية 7 مراكز متنقلة لجلب النفايات في 30 نقطة في كلّ أنحاء المنطقة التي توزع فيها 600 حاوية لإعادة التدوير.

ويقول يلماظ لـ "العربي الجديد" إنّ بلاده "لا تستهدف من المشروع، بعد إقرار قانون نظام إدارة النفايات في يونيو/ حزيران الماضي، البيئة والتخلّص من النفايات فحسب، بل تتجه إلى تحويل النفايات البلاستيكية، من عنصر كان يصعب التعامل معه والتخلّص منه، إلى أحد الموارد المالية للبلاد خلال الفترة المقبلة، إذا جمعت بطريقة صحيحة. وزادت وتيرة النفايات التي تنتجها تركيا، منذ عام 1995، من 17 مليون طنّ سنويّاً، إلى 32 مليون طن عام 2015، ومن المتوقع أن تزداد إلى 38 مليون طن في 2023 بحسب يلماظ. ويقسّم النفايات المنزلية بتركيا إلى 55 في المائة مواد عضوية، و10 في المائة ورقاً وورقاً مقوى (كرتون)، وبلاستيك بنسبة 6 في المائة، وزجاجاً بنسبة 4 في المائة، ومعادن بنسبة 2 في المائة، ومواد أخرى. يضيف أنّه بالتوازي مع نشاط وزارة البيئة والتحضر والسباق بين البلديات، بدأ المشرّعون الأتراك إعادة النظر بالقوانين وتجديد ما يلزم لتحسين إدارة النفايات، والتكنولوجيا صديقة البيئة، واستغلال مصادر الطاقة، وتحسين الهواء والمياه والتراب، لتمكين 400 ألف مبنى في تركيا من الانتقال بعد عامين إلى نظام صفر نفايات.
وعلمت "العربي الجديد" من مصادر أنّ البرلمان التركي قَبِل أخيراً باقتراح تغيير بعض القوانين المتعلّقة بالبيئة وبتأسيس "وكالة البيئة التركية"، التي ستتولى العمل على تطبيق مبادرة "صفر نفايات" وإصدار قرارات بهذا الخصوص. وتضيف المصادر أنّ الوكالة الجديدة ستساهم في أنشطة جمع المنتجات القابلة لإعادة التدوير وإعادتها على شكل عائدات إلى الاقتصاد بعد استخدامها، وكذلك إدارة عملية إعادة التدوير. ومن المتوقع أن تعمل الوكالة من خلال النظام الذي تحدده وزارة البيئة والتخطيط العمراني. وتشير المصادر إلى أنّ البرلمان التركي "أقرّ قرارات جديدة متعلّقة بالبيئة، ونصّ على عقوبات عدة، منها معاقبة أيّ بائع يعطي أكياساً بلاستيكية بالمجان، وفرض غرامة مالية قدرها 16.15 ليرة تركية (2.19 دولار) عن كلّ متر مربع من منطقة البيع المغلقة، باستثناء منطقة المستودع في نقاط البيع التي يثبت أنّها تقدم أكياساً بلاستيكية مجانية أو مخالفة للإجراءات والقواعد، وتغريم من يلوّث البيئة بمبلغ 1000 ليرة (135 دولاراً). كذلك ستجرى زيادة عمليات التفتيش والتدقيق في محطات الوقود ومرافق التعبئة. وستصل العقوبات الجديدة إلى من يسحب الرمال من مجاري الأنهار من دون إذنٍ، بمبلغ 300 ليرة (40.64 دولاراً). وسيغرم كلّ من أنشأ مزارع سمكيّة في الخلجان والمناطق المحمية بمبلغ 100 ألف ليرة تركية (13.546 دولاراً).
وتشير بيانات الحكومة التركية إلى أنّه تمّ الحفاظ على أكثر من 30 مليون شجرة، من خلال مشروع صفر نفايات، خلال العامين الماضيين. والمشروع الذي يجرى العمل به في المجمع الرئاسي والبرلمان ومباني الوزارات بدأ ينتشر بشكلٍ كبير في أرجاء تركيا كافة، إذ لم يُنفذ تماماً خارج المدن الرئيسية في تركيا.

ويقول الأكاديمي التركي، محمت جليك، إنّ "صفر نفايات هو مشروع التحدي بتركيا، والوصول إليه ليس بالأمر السهل، لكنّه ليس مستحيلاً بعد تطبيقه بدوائر رسمية وبعض البلديات في الولايات الكبرى". ويشير جليك لـ"العربي الجديد" إلى أنّ "البلديات وبعد توزيع المهام من وزارة البيئة فرضت على مراكز التسوق والمناطق الصناعية والمدارس والمستشفيات والمؤسسات التعليمية فصل النفايات لفرزها. ويلفت إلى أنّ أكثر المخاطر تكمن بالنفايات التي يصعب تدويرها "لذلك، تمّ أخيراً طرح مبادرة للحدّ من أخطار النفايات في تركيا على البيئة، لأنّ هدف مشروع صفر نفايات هو الوصول بنسبة إعادة تدوير المخلّفات إلى 60 في المائة بحلول 2030". وحول الصعوبات، وما يقال عن استيراد تركيا النفايات، يقول جليك: "فعلاً تستورد تركيا نفايات لكنّها بغرض التصنيع وتوليد الطاقة من الصين وبعض البلدان الأوروبية. وبلغت واردات تركيا من النفايات الورقية حوالي 750 ألف طن، وبلغت قيمة الواردات من النفايات البلاستيكية والورقية نحو 236 مليون دولار أميركي منذ عام 2014 حتى نهاية 2020".

المساهمون