الموقد وسيلة صمود نازحات سوريات أمام قسوة الحياة

الموقد وسيلة صمود نازحات سوريات أمام قسوة الحياة

عامر السيد علي
13 ديسمبر 2021
+ الخط -

فضلّت النازحة السورية حواء من ريف حلب، العيش مع أضرار الدخان الناتج عن احتراق المواد البلاستيكية بدلاً من العيش من دون نار تلبّي احتياجات عائلتها المكوّنة من أربعة أبناء وبنات وأربعة أحفاد من ابنتها الأرملة.

من الطين والحجارة، بنت حواء موقدها إلى جانب خيمتها على أطراف مدينة إدلب شمال غربي سورية، لتشعل فيه كلّ ما هو قابل للاحتراق من أحذية مهترئة وعلب بلاستيكية وأكياس نايلون وكرتون وغيرها، وبالتالي صار هذا الموقد المصدر الوحيد لإعداد الطعام وتسخين المياه للاستحمام وغسل الملابس.

وحواء لم ترحمها الحياة. هي لا تملك أيّ دخل سوى ليرات تحصّلها ابنتاها من جرّاء العمل في أراضٍ زراعية مجاورة، فتشتري بها الخبز وبعض الخضار لتسدّ رمق أفراد عائلتها.

تقول حواء لـ"العربي الجديد ": "أنا مريضة وأعاني من التهابات صدرية بسبب الدخان المتصاعد من الموقد، لكنّه ليس في اليد حيلة، إذ لا يمكن شراء الحطب"، لافتة إلى أنّ "مذاق الشاي والطعام سيّئ كرائحة دخان الموقد الذي يشتكي أبنائي منه".

ومثل هذ الموقد مألوف في مخيمات الشمال السوري، فيشعل البعض الحطب فيه، ليكتفي آخرون بإشعال ما يجمعونه من مخلفات من الطرقات والأراضي الزراعية. وتعمد النازحات السوريات إلى ذلك بعد ارتفاع سعر إسطوانة الغاز، وسط ظروف اقتصادية صعبة جداً وتردّي الأوضاع المعيشية.

من جهتها، تجمع عيدة الحمدي على الرغم من تقدّمها في السنّ، إذ تبلغ من العمر 85 عاماً، ما تستطيع من أعواد ومخلّفات لتشعلها في موقدها. وذلك يأتي في إطار قسوة الحرب السورية، فتزيد معاناتها بعدما تهجّرت من بيتها في خان شيخون. وتقول عيدة لـ"العربي الجديد" إنّها تلتقط "كلّ عود قابل للاحتراق، بالإضافة إلى مخلفات الأغنام". تضيف: "أما بالنسبة إلى الغاز، فقد نسيته نظراً إلى ارتفاع ثمنه"، مؤكدة أنّه "على الرغم من أضرار هذه النار فأنا سعيدة بها".

تفيد الإحصاءات الأخيرة لفريق "منسقو استجابة سورية" أنّ عدد المخيمات في المناطق غير الخاضعة لسيطرة النظام في شمال غربي سورية وصل إلى 1293 مخيماً، منها 382 مخيماً عشوائياً. وتلك الأخيرة هي الأكثر عرضة إلى الضرر والتأثّر بالأحوال الجوية السيئة، نظراً إلى أنّها بمعظمها قائمة على أراضٍ زراعية أو مناطق تهدّدها السيول.

ذات صلة

الصورة
نازحون سوريون في مخيم في الشمال السوري 1 (عامر السيد علي)

مجتمع

تفتقر خيام النازحين السوريين في مخيّم مكتب الزيتون، شرقي بلدة كفريحمول في ريف إدلب الشمالي، إلى عوازل حرارية مهمة للتخفيف من حدّة الحرارة في فصل الصيف، علماً أنّها بالأهمية ذاتها في فصل الشتاء.
الصورة

سياسة

عشرات السوريين يفترشون منطقة جسر الرئيس في العاصمة السورية دمشق، لليوم الثالث على التوالي، بانتظار وصول حافلات قادمة من سجن صدنايا، سيئ السمعة، بعد العفو الرئاسي عن المئات، فيما تمر ساعات الانتظار كأنها دهر على الأهالي، يتفنن النظام بمضاعفة عذاباتهم.
الصورة

مجتمع

غابت طقوس عيد الفطر عن معظم النازحين السوريين في شمال غرب سورية، مع تفاقم الصعوبات الاقتصادية والغلاء الذي تشهده المنطقة، فيما يستعد آلاف النازحين لاستقبال عيد جديد في خيامهم بعيداً عن قراهم ومنازلهم.
الصورة
المنفذ الرئيسي لمجزرة التضامن أمجد يوسف (تويتر)

منوعات

أثار مقطع فيديو نشرته صحيفة ذا غارديان البريطانية الأربعاء، ردود فعل غاضبة للسوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذين طالبوا بمحاسبة المجرمين، إذ أظهر ضابط مخابرات في صفوف قوات النظام السوري وهو يعدم ما لا يقل عن 41 شخصاً في حيّ التضامن في دمشق.

المساهمون