المعاصر الحجرية موروث تقليدي أردني في موسم زيت الزيتون

المعاصر الحجرية موروث تقليدي أردني في موسم زيت الزيتون

إربد
أيمن الحسين
28 نوفمبر 2021
+ الخط -

منذ عشرات السنين وعجلات معصرة الزيتون الحجرية تدور، معلنة قدوم قطرات "الذهب الأصفر" المستخرجة من ثمار الزيتون المطحونة على الآلة.

يعمل الخمسيني، سامح بني عيسى، في المعصرة الحجرية منذ نعومة أظفاره، بعدما ورثها عن أبيه وجده. يصف بني عيسى لـ"العربي الجديد" الإقبال على المعصرة الحجرية بـ"الجيد، والمتزايد في كل موسم".

ويضيف خلال جولة "العربي الجديد" في المعصرة، في قرية تبنة بمحافظة إربد، أنّ زيت الزيتون المنتج من خلال المعاصر الحجرية يتميّز بجودته العالية ومذاقه المميز، وحفاظه على العناصر الغذائية.

ويستقبل بني عيسى، على مدى 24 ساعة يومياً المزارعين الراغبين في عصر ثمار زيتونهم، كما الزبائن الراغبون في شراء زيت الزيتون من المعصرة مباشرةً دون وسطاء.

ويمكن إحضار نوعين من الزيتون إلى المعصرة، الزيتون المسلوق بالمياه الساخنة الذي يُجفَّف من المياه على أسطح المنازل تمهيداً لعصره، كما ثمار الزيتون التي تُنشَر على أسطح المنازل عدة أيام لتجفيفها، بعد حصادها وقبل عصرها طمعاً بكميات أكبر من الزيت.

ورغم التطوّر التكنولوجي المستخدم في عصر الزيتون واستخراج الزيت من حبّاته الخضراء والسوداء، يحافظ أهالي قرية تبنة في محافظة أربد على استخدام المعاصر الحجرية القديمة، متمسكين بالطريقة التقليدية. ومنذ نحو 100 سنة، تعمل معاصر الزيتون التقليدية التي تدور فيها عجلات من الحجارة الضخمة على حبات الزيتون المسلوق بالماء الساخن لاستخراج الزيت، بعد تجفيف الثمار لعدة أيام تحت أشعة الشمس قبل عصره.

المزارع عبد الله خريسات، حمل في سيارته أكياساً من ثمار الزيتون، واتجه بها إلى المعصرة الحجرية. يقول خريسات لـ"العربي الجديد" خلال جولة في المعصرة إنّ "المعاصر الحجرية تعطي الزيت مذاقاً رائعاً وبكميات وافرة، مقارنةً بالمعاصر الحديثة"، لذلك هو يحرص على عصر محصوله، سنوياً، بالمعصرة الحجرية.

قام المواطن الأردني، ناصر الصوراني، برحلة تبعد عن العاصمة عمّان 90 كم لشراء حاجته السنوية من زيت الزيتون، بعد أن مرّ بعشرات المعاصر الحديثة في طريقه. إذ هو يفضّل الشراء من زيت المعصرة الحجرية لجودته ونقائه، خاصة أنه مستخرج من ثمار أشجار الزيتون الرومي القديم، بحسب ما يقول لـ"العربي الجديد".

مزارع الزيتون الستيني أحمد أبو غزلة، جمع أبناءه وأحفاده لجني محصول ثمار الزيتون تمهيداً لعصرها واستخراج الزيت منها، في طقس سنوي يجمع العائلة في جو من الفرح والأغاني القروية القديمة.

يصف أبو غزلة في حديثه لـ"العربي الجديد" خلال جولة بالمزرعة، الموسم الحالي بـ"الضعيف، نتيجة شحّ التساقط المطري خلال موسم الشتاء، ما أثّر بكميات حمل الأشجار".

ذات صلة

الصورة
الثوب الفلسطيني يزيد الجمال جمالاً

منوعات

بعد الغضب الذي أثارته صور ملكات جمال العالم في فلسطين المحتلة وهن  يرتدين الثوب الفلسطيني ​​​​​​​باعتباره من "التراث الإسرائيلي"، صوّرت مجموعة من النساء الأردنيات فيديو تضامنياً مع الفلسطينيين، ومع التراث الفلسطيني الذي يحاول الاحتلال السطو عليه منذ
الصورة

سياسة

أضفت مشاهد العراك بين النواب داخل البرلمان الأردني أخيراً، مزيداً من السلبية على صورة المجلس في عيون الأردنيين، بعدما انحدرت جلسة مناقشة التعديلات الدستورية إلى مستوى غير مسبوق، عمّق فقدان الثقة الشعبية بالسلطة التشريعية.
الصورة
ما هي أمنيات الأردنيين للعام 2022؟

مجتمع

تتركّز أمنيات الأردنيين، في العام الجديد 2022، على زوال فيروس كورونا والانتهاء من الجائحة ومتحوراتها، كما دعوات لعودة الحياة إلى طبيعتها وتحسّن الأوضاع المعيشية والقدرات الشرائية، ودوران عجلة العمل.
الصورة
تحقيق القنب 1

تحقيقات

يكشف "العربي الجديد" عن زراعة أردنيين لنبات القنب الهندي، والذي تنتج عنه أنواع عدة من المخدرات، عبر شراء بذوره من شركات أوروبية، بعضها تملك مستودعات في دول عربية، ترسل بضاعتها مخفيةً داخل ألعاب وملابس

المساهمون