الكنيسة المصرية تعلق خدماتها إثر وفاة 5 كهنة بكورونا

الكنيسة المصرية تعلق خدماتها إثر وفاة 5 كهنة بكورونا

06 ديسمبر 2020
الصورة
بعد وفاة خمسة من الكهنة بسبب كورونا أعلنت الكنيسة القبطية في مصر تعليق خدماتها (فيسبوك)
+ الخط -

علقت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر جميع الأنشطة الخدمية والقداسات والاجتماعات لمدة شهر، اعتباراً من غد الاثنين، في أعقاب وفاة خمسة كهنة من الكنيسة خلال الساعات القليلة الماضية، على أثر إصابتهم بفيروس كورونا، مع السماح لكهنة كل كنيسة بإقامة قداس واحد فقط أسبوعياً، وبمشاركة لا تزيد على خمسة شمامسة.

وتوفي كل من القمص في كنيسة ماربولس الرسول في منطقة البساتين بالقاهرة، ميخائيل لبيب، والقمص في كنيسة مارمرقس الرسول بمصر الجديدة في القاهرة، مرقس كمال، والقمص في إيبارشية الزقازيق ومنيا القمح بالشرقية، أرسانيوس لطفي، والقس في كنيسة الأنبا أنطونيوس بالزقازيق في الشرقية، صرابامون عزيز، والقمص في كنيسة الشهيد ماربقطر بن رومانوس في أسيوط، أغاثون بسطوروس.

وذكر بيان للكنيسة القبطية المصرية، ذُيل بتوقيع بابا الأقباط، تواضروس الثاني، أن تعليق خدمات الكنيسة جاء في إطار متابعة تطورات الوضع الصحي في البلاد، وانتشار فيروس كورونا بين المواطنين، وذلك تجنباً للتجمعات حمايةً لأفراد المجتمع، بعد تزايد أعداد الإصابات بين الآباء الكهنة، مشيراً إلى أنه تقرر أيضاً تعليق خدمة مدارس الأحد، وكافة الأنشطة الخدمية في كنائس محافظتي القاهرة والإسكندرية.

وأضاف البيان أنه تقرر التعليق التام لسهرات شهر كيهك، الشهر الرابع في التقويم القبطي، والاكتفاء بمتابعة تسجيلات السهرات المسجلة التي سوف تُذاع على القنوات الفضائية المسيحية، إلى جانب إقامة صلوات الجنازات بكاهن واحد فقط، وشماس واحد في كنائس المدافن في حضور أسرة المتوفى، مع إيقاف الصلوات وقاعات العزاء وصلاة الحميم إلى حين تحسن الأوضاع.

وأفاد بأنه سيُسمح بإتمام المعمودية والميرون في حضور أسرة المعمد فقط (4 أفراد)، واستمرار الدراسة في الإكليريكيات والمعاهد والمراكز التعليمية بنسبة حضور 25 في المائة على أقصى تقدير، مع التزام الآباء الكهنة، والشمامسة، وجميع الأفراد المترددين على الكنيسة القبطية، بـ"ضرورة اتباع وتطبيق الإجراءات الاحترازية بكل دقة".

وختم البيان "بالنسبة لإيبارشيات الكرازة المرقسية، يقرر الأب المطران أو الأسقف، كل في إيبارشيته، ما يناسب الوضع الصحي بالإيبارشية، بالاشتراك مع مجمع الكهنة، ونصلي جميعاً لأجل أن يحفظ الله مصر، وبلاد العالم أجمع من كل سوء، وأن ينجي البشرية من خطر الأمراض والأوبئة".

وخالفت العديد من الكنائس المصرية قرار اللجنة الدائمة للمجمع المقدس، في شأن إيقاف الخدمات الطقسية، والقداسات، والأنشطة، واقتصار أي جنازة على أسرة المتوفى فقط، وهو ما تسبب في تسجيل العديد من الإصابات بفيروس كورونا بين الكهنة، نتيجة إقامة بعض الكنائس للقداديس من دون اتباع للإجراءات الوقائية.

وسجلت مصر ارتفاعاً كبيراً في عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال الأيام الماضية، وسط تحذيرات من الحكومة للمواطنين بضرورة اتخاذ الإجراءات الوقائية في مواجهة الموجة الثانية من تفشي الجائحة، إذ أعلنت وزارة الصحة، منتصف ليل السبت، عن تسجيل 431 إصابة جديدة، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 118014، والوفيات إلى 6750 بعد تسجيل 18 حالة وفاة جديدة.

المساهمون