الفلسطينيون يحيون عيد الأضحى ويقيمون صلاته بالمساجد والساحات العامة

الفلسطينيون يحيون عيد الأضحى ويقيمون صلاته في المساجد والساحات العامة

رام الله
جهاد بركات
20 يوليو 2021
+ الخط -

يتمتع عيد الأضحى بأجوائه الخاصة لدى الفلسطينيين، حيث تُقام صلاة العيد في المساجد والساحات العامة، ليكون الوقت القصير الذي يلي خطبة وصلاة العيد فرصة للتآلف وحتى التعارف.

ويزدان صباح العيد بتجمعات الفلسطينيين الذين يتبادلون التهاني والتمنيات، بينما ينتقل آخرون إلى الدواوين العائلية يلتقون فيها وتتواصل فيها الأجيال الجديدة مع القديمة.

ويمر العيد الحالي في ظل اعتداءات واقتحامات متواصلة في المسجد الأقصى المبارك، وهو ما لم ينسه الفلسطينيون في عيدهم.

ويقول مراد شديد إمام المسجد القديم في بلدة علار بطولكرم شمال غربي الضفة الغربية المحتلة، لـ"العربي الجديد": "نحن في مرحلة عابرة في التاريخ، والمسجد الأقصى سيعود لأهله في فلسطين".

من جهته، يصف عمر شديد، في حديث لـ"العربي الجديد"، الاعتداءات الإسرائيلية في المسجد الأقصى بأنها "مؤذية" لكل فلسطيني، آملاً أن يحل العيد المقبل على فلسطين وقد تحررت من الاحتلال.

ذات صلة

الصورة
غزة بطالة

مجتمع

اتجهت مجموعة من السيدات الفلسطينيات مؤخراً إلى إقامة مشاريعهن الخاصة التي يقدمن فيها المأكولات الشعبية والتراثية للتغلب على الأوضاع الاقتصادية الصعبة في غزة، وأخيراً انضمت إليهن الشقيقتان أحلام ومروة خضرة اللتان افتتحتا متجراً للقهوة والحلويات.
الصورة
جلسة محاكمة قتلة نزار بنات (العربي الجديد)

سياسة

لم تجرِ أولى جلسات محاكمة المتهمين بقضية مقتل المعارض الفلسطيني والمرشح السابق للمجلس التشريعي نزار بنات كما كان يأمل الفريق القانوني لعائلته، بعد تأجيلها صباح اليوم الثلاثاء، دون تلاوة لائحة الاتهام على المتهمين، بسبب تغيب محاميهم.

الصورة
بيت فلسطيني هدمه الاحتلال في القدس (مصطفى الخروف/ الأناضول)

مجتمع

في مأساتين متلازمتين، خسرت عائلة مقدسية منزلها في حين خسرت أخرى ابنها الذي كان يقدّم المساعدة إلى الأولى التي اضطرّت إلى هدم منزلها بأيدي أبنائها. كأنّما لا هروب من القدر.
الصورة
سياسة/الأسيران محمود العارضة ويعقوب قدري/(تويتر)

سياسة

أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، الجمعة، أن شرطة الاحتلال اعتقلت اثنين من الأسرى الذين تمكنوا من اختراق التحصينات الأمنية والفرار من سجن جلبوع الأسبوع الماضي.

المساهمون