العراق: قفزة جديدة بإصابات كورونا في أول أيام بدء التطعيم باللقاح الصيني

02 مارس 2021
الصورة
بدأت في العراق اليوم حملة التلقيح (Getty)
+ الخط -

شهد العراق، اليوم الثلاثاء، قفزة جديدة في عدد الإصابات بفيروس كورونا، في أول أيام استخدام اللقاح الذي وصل إلى البلاد، في وقت متأخر من الليلة الماضية. 

وقالت وزارة الصحة العراقية، في الموقف الوبائي اليومي، إنّ الكوادر الصحية سجلت 4690 إصابة جديدة، في مؤشر واضح على زيادة عدد الإصابات التي كانت تتراوح بين 3000 و4000 خلال الأيام الماضية، كما أعلنت الوزارة عن وفاة 30 شخصاً جراء إصابتهم بالوباء. 

وتأتي هذه الزيادة على الرغم من الإجراءات الوقائية المشددة التي اتخذتها السلطات العراقية، خلال الفترة الماضية للوقاية من الفيروس، من ضمنها حظر شامل للتجول أيام الجمعة والسبت والأحد، وحظر جزئي من الساعة الثامنة مساءً حتى الخامسة صباحاً بقية أيام الأسبوع. 

 

وأكد مسؤول في وزارة الصحة العراقية، فضّل عدم الكشف عن هويته، لـ"العربي الجديد"، أنّ الوزارة ستقيّم الوضع الوبائي، ثم ترفع توصياتها للجنة الصحة والسلامة الوطنية بشأن تشديد أو تخفيف إجراءات حظر التجول، موضحاً وجود قلق من الطفرة في عدد الإصابات بفيروس كورونا، الذي أصبح سريع الانتشار، فضلاً عن أنه أصبح يصيب الأطفال. 

وبدأ في العراق، اليوم الثلاثاء، تطعيم السكان بلقاح "سينوفارم" الذي وصلت الحصة الأولى منه ليل الإثنين الثلاثاء. 

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر، الثلاثاء، "بدأت عمليات التطعيم بلقاح فيروس كورونا في مدينة الطب والمركز الصحي في المستنصرية ببغداد"، مشيراً إلى أن "عمليات التطعيم ستتم تباعاً في بغداد والمحافظات".  

وتابع أنّ "مجلس الوزراء رفع طلباً للبرلمان بشأن الحصانة القانونية للقاح فايزر الأميركي"، مؤكداً أنّ "العراق حجز مليوناً و525 ألف جرعة من لقاح فايزر".   

ولفت إلى أنه "قريباً ستصل أولى الجرعات من تعاقدنا بشأن 16 مليون جرعة لقاح كورونا".  وقالت وزارة الصحة العراقية، في وقت السابق، إنّ دفعات لقاح كورونا ستبدأ بالوصول إلى العراق مع مطلع مارس/ آذار الحالي.  

 

وأول من أمس الأحد، قال وزير الصحة العراقي حسن التميمي إنّ الأسبوع الحالي سيشهد وصول مليون و700 ألف جرعة لقاح، مشيراً إلى أن التسجيل للحصول على اللقاح سيكون إلكترونياً. 

وأمس الإثنين، انتقد عضو البرلمان العراقي كاظم الشمري تلكؤ وزارة الصحة في توفير لقاح الجائحة، وعدم تعاقدها مع شركة "فايزر"، وادعاءها أنها استوردت الدفعة الاولى، في حين أن كل ما فعلته الوزارة هو انتظار لقاح تتبرع به السلطات الصينية، مؤكداً، في بيان،  عزمه على توجيه سؤال برلماني إلى وزير الصحة حسن التميمي بهذا الخصوص. 

وأضاف "سنوجه سؤالاً برلمانياً إلى وزير الصحة حول أسباب تلكؤ الوزارة في توفير اللقاح، وما هي الدوافع وراء إعلان الوزارة أنها استوردت الدفعة الأولى بينما هي قادمة عن طريق التبرعات من الصين؟ بالإضافة إلى العديد من الأسئلة حول إخفاق الوزارة في مواجهة الجائحة".

المساهمون