العراق: غرامات مالية للحد من "الكتابات المخلة بالذوق" على السيارات

العراق: غرامات مالية للحد من "الكتابات المخلة بالذوق" على السيارات

07 يونيو 2021
الصورة
كتابات مسيئة على السيارات في العراق (فيسبوك)
+ الخط -

اتخذت شرطة المرور العراقية قرارا بمنع وضع "العبارات المخلة بالذوق العام" على السيارات، مؤكدة أنها ستبدأ فرض غرامات مالية على المخالفين، كونها تمثل "ظاهرة غير حضارية"، بعد أن اتسعت أخيرا ظاهرة كتابة عبارات مختلفة على السيارات، وخاصة بين الشباب.

وقال مدير المرور في العراق اللواء طارق إسماعيل إن "هناك فقرة في قانون المرور تنص على معاقبة المركبات التي تضع عبارات مسيئة للأدب، وتخل بالذوق العام"، وإن "المديرية ستفعل مفارز، خلال الأسبوع القادم، لفرض غرامة مقدارها 30 ألف دينار عراقي (20 دولارا) على كل مركبة تحمل عبارات لا تناسب الذوق العام، والمفارز ستقوم بحجز المركبات لحين رفع العبارات المسيئة"، حسب وكالة الأنباء العراقية الرسمية.

من جهته، قال النقيب في مديرية المرور بهاء العزي إن "شكاوى كثيرة وردت من قبل مواطنين يستهجنون فيها ظاهرة وضع عبارات مسيئة أو مخلة بالذوق العام على السيارات"، مبينا لـ"العربي الجديد" أن "الظاهرة لا تنحصر في محافظة دون غيرها، واتسع انتشارها أخيرا. المديرية ستحد من هذه الظاهرة من خلال الغرامات المالية، وعلى أصحاب السيارات رفع أي عبارة مكتوبة على سياراتهم قبل أن يتم تطبيق الغرامات، والتي ستطبق بحزم على الجميع".

وتتنوع العبارات التي تكتب على المركبات، ومنها أسماء أصحاب السيارات، وأرقام هواتفهم، وأسماء صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وأبيات من الشعر الشعبي، فضلا عن عبارات أخرى غير لائقة.

وقال خالد العبودي (55 سنة) إن "الظاهرة تمثل خروجا عن الذوق العام، وقد انتشرت بشكل واسع خاصة لدى أصحاب سيارات الأجرة"، موضحا، لـ"العربي الجديد"، أن "هناك عبارات نقرأها على السيارات تعد مخلة بالأدب، وخادشة للحياء، وأصبحت الظاهرة غير حضارية، فعندما تمر بمنطقة شعبية، أو مرآب للنقل العام، تتعجب من العبارات المختلفة التي تقرؤها".

ويعمل الشاب حيدر الفتلاوي سائقَ سيارة أجرة، وقد كتب على سيارته عبارة: "من بين الناس حبيتك"، وبدا ممتعضا من قرار المرور، معتبرا أن "كتابة العبارات على السيارات تمثل رأيا شخصيا". وقال لـ"العربي الجديد" إن "العبارة التي كتبتها مجرد عبارة أعجبت بها، ولا أعتقد أن فيها إساءة إلى أحد، أو تأثيرا على الذوق العام"، مطالبا مديرية المرور بالتراجع عن القرار.

المساهمون