العثور على جثة طفل فقد قبل أيام في غابة شرقي الجزائر

04 ديسمبر 2020
الصورة
مئات المواطنين الجزائريين شاركوا بالبحث عن الطفل يانيس حساني (تويتر)
+ الخط -

عثر الأمن الجزائري بولاية تيزي وزو، 100 كيلو متر شرقي العاصمة الجزائرية، على جثة الطفل يانيس حساني، مقتولاً داخل غابة، بعد أربعة أيام من اختفائه في ظروف غامضة، يعتقد أنها عملية اختطاف تمت من أمام بيت العائلة.

وانتهت عملية البحث التي شارك فيها المئات من المواطنين ومصالح الأمن، منذ اختفاء الطفل قبل أربعة أيام، بعد العثور على جثة الطفل، التي نقلتها مصالح الدفاع المدني إلى المستشفى لإجراء عملية تشريح للكشف عن ملابسات الحادثة.

وكان الطفل يانيس، البالغ من العمر أربع سنوات، قد اختفى الثلاثاء الماضي من مسكنه في بلدية آيت يحيى موسى، وانطلق بعدها المئات من سكان القرية والمواطنين في عملية تمشيط للغابة القريبة على أمل العثور على الطفل المفقود، قبل أن يعثر عليه مقتولاً.

 

وفتحت مصالح الأمن الجزائرية تحقيقاً في الحادثة، التي تأتي بعد أسبوع من مصادقة البرلمان على قانون جديد للوقاية من جرائم اختطاف الأشخاص يتضمن تجريم عمليات خطف الأطفال والقصر واختطاف البالغين، وتشديد العقوبات الردعية، تصل إلى حد الاعدام والمؤبد في حق المتورطين في عمليات الاختطاف التي تنتهي بمقتل المخطوفين.

الجريمة والعقاب
التحديثات الحية

 

ولمح وزير العدل، بلقاسم زغماتي، إلى أن السلطات قد تعود إلى التطبيق الفعلي لعقوبة الإعدام في جرائم الاختطاف، رداً على مطالبات لنواب البرلمان بتنفيذ القصاص وعقوبة الإعدام في حق المتورطين في جرائم الاختطاف، التي تكون مترافقة في الغالب مع جرائم اغتصاب وتنكيل في حق الأطفال والضحايا.

المساهمون