الصين تسمح لمواطنيها بإنجاب ثلاثة أطفال

الصين تسمح لمواطنيها بإنجاب ثلاثة أطفال

31 مايو 2021
الصورة
ألغت تقييد العدد بطفلين اثنين (Getty)
+ الخط -

أعلنت الصين، اليوم الاثنين، أن بإمكان الزوجين إنجاب ما يصل إلى ثلاثة أطفال، في تغيير كبير في السياسة المعمول بها حاليا والتي تقيد العدد بطفلين اثنين، وذلك بعد أن أظهرت بيانات في الآونة الأخيرة انخفاضا حادا في المواليد في أكبر دول العالم سكانا.

كانت الصين قد ألغت في عام 2016 سياسة الطفل الواحد لكل أسرة التي تم فرضها ابتداء لوقف انفجار سكاني، وفرضت قيد الطفلين الذي أخفق في تحقيق زيادة مستدامة في المواليد في ظل ارتفاع تكاليف تربية الأطفال في المدن، وهو تحد لا يزال قائما.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية أن المكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني وافق على هذا التغيير في اجتماع برئاسة الرئيس شي جين بينغ.

وقالت شينخوا في تقرير عن اجتماع المكتب السياسي "لزيادة تحسين سياسة الإنجاب، ستطبق (الصين) سياسة تتيح للزوجين إنجاب ثلاثة أطفال".

وأضافت أن هذا التغيير السياسي ستصاحبه "إجراءات داعمة تساعد على تحسين التركيبة السكانية لبلدنا، تنفيذا لاستراتيجية البلاد المتمثلة في التعامل بنشاط مع شيخوخة السكان...".

ولم تحدد إجراءات الدعم.

وقوبل الإعلان عن تغيير سياسة الإنجاب برد فعل فاتر على مواقع التواصل الاجتماعي الصينية، حيث قال كثير من الناس إنهم لا يتحملون حتى إنجاب طفل أو طفلين.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أظهر التعداد السكاني الذي تجريه الصين مرة كل عقد أن عدد السكان زاد خلال العقد الماضي بأدنى معدل له منذ الخمسينيات، ليبلغ عدد سكان الصين 1.41 مليار نسمة. وبلغ معدل الخصوبة 1.3 طفل فقط لكل امرأة في 2020 وحده، على قدم المساواة مع مجتمعات أخرى تعاني من الشيخوخة مثل اليابان وإيطاليا.

والعام الماضي، الذي اتّسم بوباء كوفيد-19، انخفض عدد المواليد إلى 12 مليونا مقارنة مع 14,65 مليونا عام 2019 حين كان معدل المواليد (10,48 لكل ألف)، وهو أدنى مستوى له منذ تأسيس الصين الشيوعية عام 1949.

وهناك أسباب عدة لانخفاض معدل المواليد: انخفاض في عدد الزيجات وزيادة كلفة السكن والتعليم وتأخر النساء اللواتي يعطين أولوية أكبر لمسيرتهم المهنية في الإنجاب.

وفي الجانب الآخر من الهرم العمري للسكان، كان في الصين أكثر من 264 مليون شخص تبلغ أعمارهم 60 عاما وما فوق، العام الماضي، أي أربعة أضعاف عدد سكان فرنسا.

وتشكل هذه الفئة العمرية حاليا 18,7 في المئة من إجمالي عدد السكان، بزيادة مقدارها 5,44 نقاط مئوية عن تعداد العام 2010. وفي المقابل، يمثل السكان في سن العمل (15 إلى 59 عاما) 63,35 في المئة من إجمالي عدد السكان، بانخفاض من 6,79 نقاط خلال 10 أعوام.

في مارس/آذار، صوّت البرلمان على خطة لرفع سن التقاعد تدريجا على مدى السنوات الخمس المقبلة، ما أثار استياء جزء كبير من الرأي العام.

المساهمون