السودان يلغي مناهج دراسية جديدة أثارت الجدل

السودان يلغي مناهج دراسية جديدة أثارت الجدل

06 يناير 2021
الصورة
أوضاع المدارس في السودان متردية (أشرف شاذلي/فرانس برس)
+ الخط -

قرر رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، الأربعاء، تجميد العمل بمقترحات لمناهج دراسية قدمها المركز القومي للمناهج والبحث التربوي التابع لوزارة التربية والتعليم بعدما أثارت الجدل وتسببت في انقسام مجتمعي.
وأمر حمدوك بتشكيل لجنة تضم تربويين وعلماء متخصصين، وتمثل كافة أطياف المجتمع، للعمل على إعداد المناهج الجديدة حسب الأُسس العلمية المعروفة في إعداد المناهج، على أن تراعي التنوع الثقافي والديني والحضاري والتاريخي للسودان، ومتطلبات التعليم في العصر الحديث.

وكشف رئيس الوزراء أن "قضية إعداد المناهج تحتاج إلى توافق اجتماعي واسع، وهي قضية قومية تهم الجميع، بحيث تستند المناهج إلى المنهج العلمي الذي يشحذ التفكير، وينمي قدرات النشء، ويُحفز القُدرات الإبداعية على التفكير والابتكار، ويغرس في العقول روح التأمل، وأساسيات العلوم الحديثة، والفنون، ويفتح الآفاق للانفتاح على العالم وتاريخه وحضاراته".
وقال بيان لمجلس الوزراء، إن حمدوك "تابع الجدل الذي اندلع حول قضية مقترحات المناهج الجديدة، والتقى وتشاور خلال الفترة الماضية مع طيف واسع من الأكاديميين والتربويين والطوائف الدينية، ومجمع الفقه الإسلامي، بالإضافة إلى لقائه عددا من ممثلي الطوائف المسيحية المختلفة في البلاد، وعدد من الفاعلين في المجتمع المدني".

 وأشار البيان إلى أن كل المجموعات التي التقاها رئيس الوزراء، وافقت على تلك المبادئ، وعلى ضرورة تغيير المناهج الموروثة من النظام القديم لتراعي التوجهات، وتتسق مع مبادئ ثورة ديسمبر، وقيم التنوع الذي يمتاز به السودان.
وشغلت مقترحات المناهج الساحة السياسية والاجتماعية طوال الفترة الأخيرة، وتحولت إلى سجال حاد في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، إذ اعترضت جهات عدة على منهاج مادة التاريخ للفصل السادس، والذي احتوى على لوحة فنية للرسام الإيطالي مايكل أنجلو، اعتبرت مخالفة للمعتقدات الإسلامية.

المساهمون