الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين تطالب بدعم لأونروا وعدم تجزئة رواتب موظفيها   

22 نوفمبر 2020
الصورة
28 ألف موظف يعملون لدى أونروا أغلبيتهم من اللاجئين (مجدي فتحي/Getty)
+ الخط -

 

رفضت الدول المستضيفة للاجئين الفلسطينيين قرار "أونروا" تجزئة دفع رواتب موظفيها للشهرين الحالي والمقبل، وحثّت الدول والهيئات المانحة للوكالة، بما فيها العربية، على الوفاء بتعهداتها المالية، وفق وكالة الأنباء الأردنية. 

وعقدت دائرة الشؤون الفلسطينية الأردنية، اليوم الأحد، اجتماعاً تنسيقياً، عبر وسائل الاتصال المرئي، لممثّلي الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين، وبمشاركة وفود من فلسطين وسورية ومصر ولبنان وجامعة الدول العربية. 

ولفت مدير عام الدائرة، رفيق خرفان، إلى التحديات الخطيرة وغير المسبوقة التي تواجهها أونروا، خاصة المالية منها، والتي زادت من حدّتها جائحة كورونا بتبعاتها الاقتصادية والاجتماعية القاسية. وأشار إلى أنّ هذه التحديات انعكست على الظروف المعيشية للاجئين الفلسطينيين، وفاقمها قرار الوكالة بتجزئة دفعها رواتب موظفيها البالغ عددهم نحو 28 ألف موظف وموظفة، لشهري نوفمبر/تشرين الثاني الجاري وديسمبر/كانون الأول المقبل. 

 وناقش الاجتماع جملة من القرارات التي تمثّل موقف الدول المضيفة وجامعة الدول العربية، ليتمّ عرضها في اجتماعات اللجنة الاستشارية لأونروا، المقرّر عقدها يومي الاثنين والثلاثاء من الشهر الحالي، وأبرزها الرفض التام لقرار الوكالة بتجزئة دفع رواتب موظفيها للشهرين الحالي والمقبل، وحثّ الدول والهيئات المانحة للوكالة، بما فيها العربية، على الوفاء بتعهداتها المالية للوكالة. 

قضايا وناس
التحديثات الحية

ودعا الوكالة لإعداد وتحضير موازنتها العامة بالتشارك والتوافق مع الدول المضيفة، وبصورة تأخذ بالاعتبار الحاجات الفعلية للاجئين الفلسطينيين، مؤكداً أنّ استمرار خدمات الوكالة عامل استقرار وأمن وتنمية للمنطقة والعالم أجمع. 

كما دعا الاجتماع إلى أنّ تتقيد الوكالة بخطط نداءات الاستجابة التي تطلقها لمواجهة جائحة كورونا، من دون الاكتفاء بإعلانها فقط، إنما بمتابعة توفير التمويل الدولي اللازم لها، ودعم مخرجات مؤتمر الحوار الاستراتيجي الثالث الذي انعقد في العاصمة السويدية استوكهولم، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، خاصة قراره بعقد مؤتمر دولي للمانحين مطلع العام المقبل لدعم الوكالة. 

قال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغاريك،  في 10 نوفمبر/ تشرين الثاني، إنّ أموال وكالة الأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين وتشغيلهم (أونروا) قد نفدت، ما يحول دون تمكّنها من دفع رواتب 28 ألف موظف يعملون لديها، وأغلبيتهم الساحقة من اللاجئين أنفسهم، لشهري نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول، أو دفعها بشكل جزئي فقط، إن لم تحصل الوكالة على السبعين مليون دولار الضرورية لذلك، حتى نهاية الشهر الحالي. 

المساهمون