الحكومة المغربية ترفض إنشاء صندوق لمكافحة السرطان

28 سبتمبر 2020
الصورة
وقّع على العريضة أكثر من 40 ألف تفاعلاً مع نداء أطلقه مصابون بالمرض (جلال مرشدي/الأناضول)
+ الخط -

رفضت الحكومة المغربية، اليوم الاثنين، طلب إنشاء حساب خصوصي لدى الخزينة العامة للمملكة باسم "صندوق مكافحة السرطان"، وهو المطلب الذي تضمنته "عريضة الحياة"، ووقّعها أكثر من 40 ألف مغربي، تفاعلاً مع نداء أطلقه عدد من المصابين بالمرض عبر وسائل التواصل الاجتماعي، من خلال هاشتاغ #مابغيناش_نموتو_بالسرطان (لا نريد أن نموت بالسرطان). 
وكشف رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، خلال استقباله اليوم وكيل العريضة المتعلقة بإنشاء "صندوق مكافحة السرطان" ونائبه، أنّ مطلب إنشاء الصندوق تواجهه إكراهات داخل الحكومة، معلناً عن تعويضه بتخصيص عدد من المداخيل لتقديم الدعم لمرضى الداء الخبيث، و34 إجراء، من بينها إنشاء لجنة وطنية للسرطان، يرأسها رئيس الحكومة. تضمّ اللجنة، فاعلين مؤسساتيين، ومهنيين، وممثلين عن المجتمع المدني، لتتبّع تقدم هذه الورشة الوطنية الكبيرة، وكذلك مخطّط وطني للوقاية من السرطان 2020-2021، وتعميم تلقيح الفتيات البالغات 11 سنة، ضدّ سرطان عنق الرحم، والذي يهمّ حوالي 350 ألف فتاة سنوياً، وسيساعد على القضاء على هذا النوع من السرطانات بالنسبة للأجيال الصاعدة.

وتتضمّن العريضة كذلك التزامات الحكومة، العمل على تحويل المعهد الوطني للأنكولوجيا إلى مؤسسة عمومية، تتمتّع بالاستقلال المالي والإداري، لتكون الفاعل المرجعي وطنياً في مجال الوقاية من السرطان ومكافحته، مع تقوية مهامها واختصاصاتها في مجالات البحث والدراسات والتكوين.

وتعليقاً على رد رئيس الحكومة، قال نائب وكيل لجنة تقديم عريضة إنشاء صندوق مكافحة السرطان، طه لحميداني: "جواب الحكومة كان عاماً، ورغم بعض الإجراءات المحمودة، إن تمّ تفعيلها، إلاّ أنه لم يرق إلى ما كنا نصبو إليه.. سنواصل تتبّع هذه الإجراءات المعلنة مع مزيد من الترافع بما يسمح به القانون". وكشف أنّ لجنة العريضة ستعقد اجتماعاً اليوم لدراسة كلّ النقاط وتقييم جواب الحكومة على مطلب إنشاء الصندوق.
وكان بعض الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي والمتطوّعين المغاربة، قد أطلقوا في ديسمبر/كانون الأول الماضي، مبادرة لجمع التواقيع، بهدف تقديم عريضة دستورية تطالب الحكومة بإنشاء صندوق مخصّص للعلاج المجاني لمرضى السرطان، وذلك تفاعلاً مع نداء أطلقه عدد من المصابين بالمرض، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، من خلال هاشتاغ #مابغيناش_نموتو_بالسرطان.

وانخرط آلاف المواطنين في داخل البلاد وخارجها، في دعم الحملة، من خلال التطوّع وتوزيع العرائض، وجمع التواقيع في المغرب، علماً أنّ منسقين خصّصوا في المدن لتنظيم العملية. كذلك تطوّع عدد من المغاربة المقيمين في الخارج للمساندة، في عدد من الدول، أبرزها الولايات المتحدة الأميركية، فرنسا، سويسرا، إيطاليا، إسبانيا وقطر.
وجمعت "عريضة الحياة" 40,608 توقيعات من مختلف أنحاء البلاد، مستوفية كل الشروط القانونية، بالتزامن مع عيد الحب، في الرابع عشر من فبراير/شباط الماضي. وهي تتعلّق بإنشاء حساب خصوصي لدى الخزينة العامة للمملكة باسم "صندوق مكافحة السرطان"، يُعنى بالتغطية الشاملة لمرضى السرطان بكلّ أشكاله.
وتُسجَّل سنوياً نحو 40 ألف إصابة جديدة بالسرطان في المغرب، بحسب الأرقام الرسمية لوزارة الصحة، فيما يبلغ عدد الأشخاص المصابين الذين يتمّ التكفّل بهم حالياً، 200 ألف مريض. وتحتلّ البلاد المركز 145 عالمياً في قائمة المصابين بهذا المرض.

المساهمون