الجزائر: فتح جزئي للحدود مطلع يونيو بعد 14 شهراً من الإغلاق

الجزائر: فتح جزئي للحدود مطلع يونيو بعد 14 شهراً من الإغلاق

16 مايو 2021
الصورة
جزائريون عالقون في تونس يحتجون أمام سفارة بلادهم (فيسبوك)
+ الخط -

قررت الجزائر، الأحد، إعادة فتح جزئي للحدود، واستئناف محدود للرحلات الجوية وفق شروط وتدابير صحية مشددة من الأول من يونيو/حزيران المقبل، بعد تسجيل تحكم في انتشار فيروس كورونا، واستجابة لمطالب الجاليات الجزائرية، بعد 14 شهراً من الإغلاق، وتعليق الرحلات الجوية. 
وأفاد بيان للرئاسة الجزائرية، بأن مجلس الوزراء وافق على مقترحات فتح جزئي للحدود الجوية، على أن تكون البداية بمعدل خمس رحلات يوميا، وتقتصر على ثلاثة منافذ جوية فقط، وهي مطارات العاصمة الجزائر، وقسنطينة (شرق)، ووهران (غرب)، مع التقيد بالإجراءات الاحترازية الصارمة.
وذكر البيان أن الحكومة ستصدر في غضون أسبوع بيانا تفصيليا يوضح آليات تنظيم هذا الفتح الجزئي، في حين لم يشر إلى إمكانية أن يشمل الفتح الحدود البحرية، والحدود البرية مع تونس، ما يرجح فرضية أن تبقي السلطات على الحدود البرية مغلقة، خاصة في ظل ارتفاع معدلات الإصابة في تونس، وتجنبا لحركة تنقل كثيفة بين البلدين. 
وأعلن الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة تفشي كورونا، جمال فورار، الأحد، إحصاء ثماني وفيات جديدة نتيجة الإصابة بفيروس كورونا، وتسجيل 117 إصابة جديدة، ورفعت اللجنة توصيات، الخميس الماضي، إلى الحكومة بإمكانية السماح بدخول الجزائريين وغيرهم وفق شروط صارمة.

ومن بين القيود المقررة فرض تحليل قبل مدة لا تزيد عن 36 ساعة، وفرض إجراء تحليل إضافي للوافدين عند وصولهم من دول بينها تركيا والهند وكوريا الجنوبية، وإجبار من تثبت التحاليل إصابتهم على الخضوع لحجر صحي لمدة عشرة أيام على نفقتهم الخاصة.
وطالب 23 تنظيما ورابطة تمثل الجاليات الجزائرية في الخارج، قبل أيام، بإنهاء معاناة الجاليات في الخارج، والسماح لها بالدخول إلى البلاد، سواء بفتح الحدود، أو تخفيف القيود على الدخول، وأعلنت استعدادها تنظيم حملات توعوية بالإجراءات الاحترازية.

المساهمون