الجزائر ترفع الحظر عن تصدير الأكسجين والكمامات إلى الخارج

الجزائر ترفع الحظر عن تصدير الأكسجين والكمامات إلى الخارج

07 مايو 2021
الصورة
صدّرت الجزائر كميات من الأكسجين بصورة عاجلة إلى تونس (رياض كرامدي/ فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت السلطات الجزائرية أنها بصدد السماح برفع حظر تصدير بعض المنتجات والأغراض الطبية إلى الخارج، بعد استقرار الوضع الصحي والتحكّم بالأزمة الوبائية، إذ تسجّل الجزائر مستويات دنيا من الإصابة بفيروس كورونا، إضافة إلى السماح لمؤسسات الإنتاج بالعودة إلى وتيرة العمل الطبيعي. 

وقالت المديرة الفرعية للإنتاج والتطوير الصناعي بوزارة التجارة، أسماء عظيمي، في تصريحات لوكالة الأنباء الجزائرية، اليوم الجمعة، إنه يجرى التحضير لإصدار رخص تصدير من طرف وزارة التجارة بقصد السماح للمنتجين المحليين للأكسجين الطبي السائل بتصدير كميات من الأكسجين، بعد تحقيق مستوى اكتفاء داخلي كبير، حيث تقدّر القدرة الوطنية لإنتاجه بـ340 ألف لتر يومياً. 

 وكانت الحكومة الجزائرية قد سمحت قبل أيام بتصدير كميات من الأكسجين بصورة عاجلة إلى تونس، لتموين المستشفيات التونسية التي كانت تعاني من نقص كبير في مادة الأكسجين.

وأوضحت عظيمي أنّ السلطات ستسمح أيضاً بتصدير الكمامات. وتصدير الكمامات أصبح ممكناً بعد أن تمّ رفع منع التصدير المؤقت لبعض المنتجات ذات الصلة بمكافحة انتشار وباء كورونا، مضيفة أنّ "هذا القرار تم تأكيده بمراسلة من رئيس الحكومة إلى وزارة الصناعة الصيدلانية"، على أن يتم تحديد كميات الكمامات الموجهة للتصدير، على أساس دراسة ينجزها  قطاع الصناعة الصيدلانية، حيث ستتيح رؤية أفضل حول حالة المخزون وطاقات الإنتاج.

وبلغ الإنتاج المحلي للكمامات بكل أنواعها، تسعة ملايين كمامة في اليوم إضافة إلى تلك الجراحية. 

 

وشكّلت الحكومة الجزائرية خليّة يقظة متعددة القطاعات، تتشكّل من ممثلي وزارة الصناعة الصيدلانية ووزارة التجارة بهدف ضبط عملية تصدير هذه المنتجات الطبية، وفق تطور الوضع الوبائي في الجزائر والحاجات المحلية، ما يعني إمكانية العودة لحظر التصدير في حال حدوث موجة ثالثة لكورونا في البلاد. 

وفي السياق كشف السفير الروسي لدى الجزائر إيغور بيليايف أنّ شحنات جديدة من لقاح "سبوتنيك في" ستصل إلى الجزائر خلال شهري مايو/ أيار الجاري ويونيو/ حزيران المقبل.

وقال السفير الروسي، على هامش اختتام معرض للمنتجات التقليدية، أقامته السلطات الجزائرية لصالح أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد في الجزائر، إنّ "الجزائر لم تستكمل جميع الشحنات من لقاح سبوتنيك، إذ إنّ العقد ينصّ على اقتناء 500 ألف جرعة، قبل أيام وصلت منها شحنة صغيرة، ونحن نعمل على أن تكون هناك شحنات أكبر لتلبية طلب الأصدقاء الجزائريين قريباً". 

المساهمون