"الجبنة"... قهوة تناقلتها الأجيال في ملتقيات السودان

القضارف (السودان)
ياسر هارون
05 ديسمبر 2020
+ الخط -

تمثل القهوة التي تعرف باسم "الجبنة" في مدن شرق العاصمة السودانية الخرطوم أحد طقوس اللقاء لمعالجة المشكلات القبلية والاجتماعية، وهناك عادات خاصة في إعدادها وشربها.

رصدت كاميرا "العربي الجديد" مدى حرص المواطنين في مدن شرق السودان على تناول "الجبنة" بشكل يومي في تجمعات، حتى إنها باتت موروثاً اجتماعياً وتقليداً تحرص الأجيال على التمسك به.

يعد مقهى "عجين" منتدى جامعاً لأهالي مدينة القضارف، ويقبل الشباب والكبار فيه على تناول "الجبنة"، وتنطلق منه المبادرات الاجتماعية، وفقاً لقول أحد مرتاديه إبراهيم عثمان، والذي يشير إلى أنه يشرب يومياً نحو 4 أكواب من قهوة "الجبنة".

انتقلت "الجبنة" من قبائل البجة في الريف، والتي اشتهرت بشربها بكثرة، إلى سكان مدن شرق السودان، والتي لا يكاد يخلو شارع فيها من المقاهي التي تقدمها.

ويشرح إبراهيم عثمان طريقة صنع "الجبنة" عند قبائل البجة، والتي تبدأ بتحميص حبوب البن في مقلاة من نحاس، ثم ينقل البن إلى إناء آخر لتبريده، وفي أثناء التحميص يستمتع الحاضرون باستنشاق دخان البن، ثم يوضع البن على مدق من الخشب المنحوت، ويدق بقضيب من حديد لطحنه، ثم يضاف إليه الزنجبيل، ثم يغلى البن مع الماء في إناء من الفخار يسمى "الجبنة" على نار هادئة، وبمجرد فوران البن تسكب القهوة للمجتمعين.

ويقول السوداني حسن شاشو إنّ "الجبنة" تعد ملازمة للحراك الفكري والثقافي والسياسي في مدينة القضارف، والجميع يشاركون في مناقشة كافة مشاكل الولاية بصورة خاصة، ومشاكل السودان بصورة عامة، أثناء احتسائها.

ذات صلة

الصورة
السودانيون في العام الجديد (العربي الجديد)

مجتمع

يستقبل السودانيون العام الجديد بكثير من الآمال التي قد تنسيهم مآسي النزاعات المسلّحة والوضع الاقتصادي المتدهور والفيضانات التي ضربت مناطق عديدة من البلاد، قبل شهرين وحوّلتها إلى منطقة منكوبة.
الصورة
تشييع الشاب بهاء الدين نوري (تويتر)

سياسة

شيع آلاف السودانيين، اليوم الثلاثاء، جثمان الشاب بهاء الدين نوري، الذي لقي مصرعه إثر تعذيبه داخل معتقل تابع لقوات الدعم السريع، التي يقودها نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو.
الصورة

سياسة

تطرح أسئلة حول المدى الذي يمكن أن يصل إليه التطبيع بين المغرب وإسرائيل، إذ يرى متابعون أنه سيكون اتفاقاً مستقلاً عن النسخات الأخرى من التطبيع، لعوامل داخلية وخارجية.
الصورة

سياسة

انطلقت، اليوم السبت، مليونية 19 ديسمبر للمطالبة بإسقاط الحكومة السودانية، وقد تمكن المتظاهرون من الاقتراب من القصر الرئاسي في الخرطوم، وسط إجراءات أمنية مشددة، وذلك بمناسبة ذكرى ثورة ديسمبر/ كانون الأول التي أطاحت بنظام عمر البشير.

المساهمون