البشر سبب الاحترار الأرضي

19 يناير 2021
الصورة
من آثار الإعصار لوتا في نيكاراغوا (فرانس برس)
+ الخط -

لاحظت دراسة حديثة أنّ الاحترار الذي طرأ على مناخ العالم منذ بداية العصر الصناعي يعود بأكمله تقريباً إلى النشاطات البشرية، مشيرة إلى أنّ الأسباب الطبيعية التي ساهمت فيه "تكاد لا تُذكر". وازدادت حرارة كوكب الأرض أكثر من درجة مئوية واحدة منذ منتصف القرن التاسع عشر، ما أدى إلى زيادة الظواهر الجوية المتطرفة في كلّ أنحاء العالم، كموجات الحرّ الشديد والفيضانات والأعاصير، كما في الصورة من الإعصار "لوتا" الذي ضرب نيكاراغوا أواخر العام الماضي.
وسعى فريق دولي من العلماء إلى تحديد الاحترار الناتج مباشرة عن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري المرتبطة بالنشاطات البشرية، والجزء المرتبط بـ"التأثيرات الطبيعية"، أي العوامل الطبيعية كالانفجارات البركانية الكبيرة وتقلبات الإشعاع الشمسي التي غالباً ما يستعين بها، كأمثلة، منكرو مسؤولية الإنسان عن الاحترار الأرضي.

واستعرض معدّو الدراسة التي نُشرت في مجلة "نيتشر كلايمت تشينج" 13 نموذجاً مناخياً مختلفاً لمحاكاة التغيرات في درجات الحرارة وفقاً لثلاثة سيناريوهات: في الأول يشكّل الهباء الجوي المساهم الوحيد في الاحترار، وفي الثاني لا تُحتسب إلا التأثيرات الطبيعية، وفي الحالة الثالثة تؤخذ انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في الاعتبار. وخلص الباحثون إلى أنّ النشاط البشري ساهم في الاحترار بمقدار 0.9 إلى 1.3 درجة مئوية، وهو تقدير يتطابق مع الاحترار العالمي الحالي.
(فرانس برس)

المساهمون