الاحتلال يرفض إدخال الأدوية للأسيرة الفلسطينية شذى عودة

الاحتلال يرفض إدخال الأدوية للأسيرة الفلسطينية شذى عودة

رام الله
جهاد بركات
13 يوليو 2021
+ الخط -

طالبت عائلة الأسيرة الفلسطينية شذى عودة، مديرة اتحاد لجان العمل الصحي، ورئيسة شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، بالإفراج الفوري عنها من سجون الاحتلال الإسرائيلي، وطالبت بتوفير الأدوية اللازمة لها، مؤكدة خلال اعتصام، الثلاثاء، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة البيرة، أنها تعيش ظروف اعتقال سيئة. 
واعتقلت عودة (60 سنة) فجر الأربعاء الماضي، من منزلها في مدينة رام الله، بعد قرابة شهر من إغلاق جيش الاحتلال مقر إدارة اتحاد لجان العمل الصحي بقرار عسكري لمدة ستة أشهر، وشارك ممثلون عن المؤسسات الأهلية والحقوقية وشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية ولجان العمل الصحي في الاعتصام.
وقالت ابنتها، شيرين أبو فنونة، لـ"العربي الجديد"، إن والدتها "تعاني من أوضاع صحية خاصة، وحاولت العائلة طوال الأسبوع إدخال الأدوية والملابس لها، لكن إدارة سجون الاحتلال ترفض ذلك حتى اللحظة، وقد طلبت دواءً لعسر الهضم من إدارة سجن هشارون، ولم يتم توفيره، والعائلة تحاول عمل المستحيل لإيصال الدواء".
وتُعقَد غداً الأربعاء، جلسة محكمة لتمديد توقيف عودة، وقالت ابنتها إن جنود الاحتلال أبلغوها في أثناء اعتقالها بأنه سيُحقَّق معها في معتقل عوفر، لكنها بقيت معتقلة، واضطرت إلى النوم في أول ليلة بمعسكر عوفر، قبل نقلها إلى سجن هشارون الذي يقع بين طولكرم ونتانيا، ويومياً تُنقَل من السجن إلى عوفر من أجل التحقيق، "نتحدث عن مسافة طويلة في البوسطة (مركبة نقل الأسرى) لسيدة عمرها 60 سنة، فضلاً عن أن سجن هشارون غير مخصص لاستقبال الأسيرات، والظروف فيه غير طبيعية، فلا وسائد، ولا نظام للاستراحة، أو ما يعرف بالفورة. أبلغت العائلة باحتمال زيارة المحامية لها اليوم الثلاثاء، بينما لم يسمح لها إلا باتصال هاتفي لاستشارة قانونية مع محاميها".
وقال رئيس مجلس إدارة اتحاد لجان العمل الصحي، علي حسونة، لـ"العربي الجديد"، على هامش الاعتصام: "نعتبر اعتقال شذى عودة اعتقالاً سياسياً، وليس شخصياً، وهو اعتقال لما تمثله؛ فهي المديرة العامة لمؤسسة لجان العمل الصحي التي تضم 12 مركزاً صحياً و4 مستشفيات، وهي كذلك رئيسة شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، ومنسقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في حركة صحة الشعوب".

وأكد حسونة أن "اعتقال عودة، وإغلاق مؤسسة لجان العمل الصحي جزء من حملة منظمة ضد المجتمع المدني الفلسطيني. المضايقات قديمة للمؤسسة، إذ اقتُحِم المقر أربع مرات خلال عامين، وأغلق أخيراً بقرار عسكري، واعتقل عدد من العاملين فيه".
واقتحم جيش الاحتلال مقر لجان العمل الصحي في 9 يونيو/ حزيران الماضي، وأعلن قراراً عسكرياً بإغلاقه لمدة ستة أشهر وفق نظام الطوارئ البريطاني لعام 1945، لتقوم مؤسسات رسمية وشعبية بفتح مقر المؤسسة، وتحدي قرار الاحتلال في 17 من الشهر ذاته، بوجود وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وليد عساف.

ذات صلة

الصورة
خالدة جرار أمام قبر ابنتها سهى (العربي الجديد)

مجتمع

حملت الأسيرة الفلسطينية المحررة خالدة جرار "وردة مجففة"، حصلت عليها خلسة خلال نقلها من السجن لزيارة المحامي أو العيادة الطبية، خلال زيارة قبر ابنتها سهى، التي توفيت قبل ثلاثة أشهر تقريباً حينما كانت أمها في سجون الاحتلال.
الصورة

سياسة

جاء استشهاد الفلسطينيين الخمسة، فجر اليوم، وجميعهم أسرى محررون، وبعضهم لم يمض على خروجه من سجون الاحتلال سوى بضعة أسابيع، ليؤكد استعصاء الأسرى الفلسطينيين على سياسة الردع الإسرائيلية.
الصورة
صيد السلطعون في غزة/ عبد الحكيم أبو رياش

اقتصاد

يجلس الصياد الفلسطيني موفق زيدان، مع أبنائه على مقربة من شاطئ بحر مدينة غزة في وقتٍ مبكر من صباح كل يوم، عارضاً الكميات التي يصطادها من "سلطعون" البحر لزبائنه أو التجار الذين يتوافدون عليه في هذه الفترة من كل عام من أجل شرائها.
الصورة
غزة بطالة

مجتمع

اتجهت مجموعة من السيدات الفلسطينيات مؤخراً إلى إقامة مشاريعهن الخاصة التي يقدمن فيها المأكولات الشعبية والتراثية للتغلب على الأوضاع الاقتصادية الصعبة في غزة، وأخيراً انضمت إليهن الشقيقتان أحلام ومروة خضرة اللتان افتتحتا متجراً للقهوة والحلويات.

المساهمون