الأردن: 81% من حاملات شهادة البكالوريا فأعلى يواجهن البطالة

27 أكتوبر 2020
الصورة
ضرورة زيادة الوعي المجتمعي بأهمية تعليم الفتيات (Getty)
+ الخط -

أظهر التقرير الإحصائي السنوي لعام 2019 والصادر عن دائرة الإحصاءات العامة، أن معدل البطالة لعام 2019 بلغ 19.1% (17% للذكور و27% للإناث)، فيما بلغت فرص العمل المستحدثة للعام ذاته 42036 فرصة عمل (33371 فرصة عمل للذكور و8665 فرصة عمل للإناث). 

وقالت  جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" في بيان اليوم الثلاثاء، إن  معدلات المشاركة الاقتصادية المنقحة لعام 2019 للسكان الأردنيين بلغت 34.3% (54% للذكور و14% للإناث من مجموع السكان الأردنيين والذين تزيد أعمارهم عن 15 عاماً). 

وأوضحت "تضامن" أن أعلى نسبة للعاملات الأردنيات كانت في الفئة العمرية 30-39 عاماً حيث بلغت 35.9% من مجموع العاملات، وكانت أقلها في الفئة العمرية 15-19 عاماً (0.6% من مجموع العاملات). وحسب المستوى التعليمي فقد أظهر التقرير أن 7.3% من العاملات الأردنيات أميات، وأن 64.9% منهن يحملن شهادة الثانوية فأقل، فيما بلغت نسبة العاملات اللواتي يحملن شهادة البكالوريا فأعلى 18.7%. 

وقد انعكست هذه النسب القائمة على المستوى التعليمي على الأردنيات المتعطلات عن العمل (بطالة الإناث)، حيث يتبين أن 81.4% منهن يحملن شهادة البكالوريا فأعلى. 

وتضيف "تضامن" أن نسب التحاق الفتيات بالتعليم وتفوقهن بشكل خاص ما هي إلا مؤشر إيجابي على استمرار الجهود الحكومية وغير الحكومية في تذليل العقبات وتقديم التسهيلات التي من شأنها تشجيع الأسر على تعليم بناتها وأبنائها على حد سواء، ومنع التمييز على أساس الجنس وحصولهن على فرص متساوية في مجال التعليم أسوة بالفتيان، وزيادة الوعي المجتمعي بأهمية تعليم الفتيات مما جعل نسب انتشار الأمية بين الفتيات والنساء في الأردن من أقل النسب على المستوى العربي. 

وتلفت إلى أن هناك عقبات ومعيقات عديدة لا تزال قائمة تحول دون استثمار تعليم الفتيات وتفوقهن ليسهمن بشكل أكبر وفعال في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية، كتزويج القاصرات وتفضيل الأسر تعليم الأبناء دون البنات وإلحاقهم بالجامعات سواء في داخل الأردن أو خارجه، وتوجه الفتيات لدراسة التخصصات العلمية والمهنية والتي في كثير من الأحيان لا تعكس حاجات ومتطلبات سوق العمل في ظل غياب لسياسات وبرامج واستراتيجيات ودراسات فعالة ذات علاقة، وانخفاض معدلات المشاركة الاقتصادية للنساء وتفشي البطالة بينهن وبنسب مرتفعة، ووجود العديد من القوانين التمييزية التي تحول دون تمتعهن بكامل حقوقهن. 

وتضيف "تضامن" أن الأردن وعلى الرغم من التقدم في بعض مؤشرات التعليم، إلا أنه يعاني من تحديات جدية في تحقيق الهدف الرابع (التعليم الجيد) حيث حقق حوالي 74% منه حسب مؤشر أهداف التنمية المستدامة 2019. ووفقاً لهذا المؤشر، فإن معدل القراءة والكتابة بين الذكور والإناث في الفئة العمرية 15-24 عاماً ارتفع الى 99.1%، إلا أن معدل إكمال المرحلة ما قبل الثانوية قد انخفض إلى 60.8%، ومعدل الالتحاق بالمرحلة الابتدائية يبلغ 92.4%. 

هذا وقد احتل الأردن مركزاً متوسطاً على مستوى العالم على مؤشر أهداف التنمية المستدامة 2019، وهو المؤشر الذي يضم 162 دولة من بينها 19 دولة عربية، وتقدم الأردن 10 مراكز عالمياً ومركزاً واحداً على المستوى العربي (كان في المركز 91 عالمياً و7 عربياً عام 2018) واحتل الأردن المركز السادس عربياً والمركز 81 عالمياً وبدرجة 68.1 من 100. 

المساهمون