الأردن: حالة وفاة و549 إصابة جديدة بفيروس كورونا

24 سبتمبر 2020
الصورة
يُعمَل لإيجاد صيغة لالتزام جميع المساجد بشروط الصحة والسلامة العامة(Getty)​
+ الخط -

أعلنت الحكومة الأردنية، اليوم الخميس، عن تسجيل وفاة واحدة و549 إصابة جديدة بفيروس كورونا، منها 544 إصابة محلية، ليرتفع إجمالي الإصابات المؤكّدة إلى 6591، وفق بيان حول الفيروس، صادر عن رئاسة الوزراء ووزارة الصحة.

وأوضح البيان أنّ الإصابات توزّعت بين 313 إصابة في العاصمة عمّان، 37 في الكرك، 34 في البلقاء، 14 في إربد، 118 في الزرقاء، 5 في جرش، 12 في معان، و3 إصابات في عجلون، وإصابة واحدة في مأدبا، وإصابة واحدة في الطفيلة، 6 إصابات في المفرق، وإصابة في العقبة، و5 إصابات خارجيّة، بين القادمين من الخارج، ممّن يقيمون في فنادق الحجر، بينما سُجّلت 125  حالة تعافٍ اليوم.

من جهة أخرى، أكّد رئيس الوزراء، عمر الرزاز، خلال حديث  إذاعي له، اليوم الخميس، أنّ دخول الأردن مرحلة الانتشار المجتمعي لوباء فيروس كورونا، يضع مسؤولية مشتركة على الحكومة والمواطن لاستمرار قيام الجهاز الصحي بواجبه بكفاءة، وعدم انهياره كما حدث في عدد من دول العالم.

وأشار الرزاز إلى أنّ مسؤولية الحكومة الرئيسة، تكمن في استمرار الجهاز الصحي في استيعاب المصابين، وعدم انهياره كما حدث في دول أخرى، إضافة إلى التقليل ما أمكن من المخالطة في الأماكن المكتظّة والتجمّعات. بينما تتمثّل مسؤولية المواطنين في الالتزام بشروط الصحة والسلامة العامة من حيث ارتداء الكمامة، والتباعد الاجتماعي، وعدم المشاركة في التجمعات، وذلك حفاظاً على صحتهم وسلامة أسرهم.

وأضاف الرزاز أنّ العالم وصل إلى قناعة بأنّ خط الدفاع الأساسي في مواجهة جائحة كورونا هو التزام المواطن بارتداء الكمامة، لافتاً إلى الفرق الشاسع بين الدول التي التزمت بارتداء الكمامة وغيرها من الدول التي لم تلتزم بإجراءات ومعايير الصحة والسلامة العامة.

وأعاد رئيس الوزراء التأكيد على أنّ الحكومة ستفعل كل ما تستطيعه من أجل عدم العودة إلى فرض حظر التجوّل الشامل على مستوى المملكة، وذلك بسبب كلفته العالية على الاقتصاد.

وحول استمرار إغلاق المساجد، رغم إعادة تسيير الرحلات الجوية المنتظمة في مطار الملكة علياء الدولي، أشار رئيس الوزراء إلى الالتزام الكبير من قبل المسافرين والمغادرين بتطبيق البروتوكول الصحي المعمول به في المطار. 

ولفت في هذا الإطار إلى استمرار إغلاق مركز حدود جابر، رغم أهميته، "وذلك لأنه لم يرتقِ إلى درجة نكون فيها على ثقة تامة بأنّ العاملين والعابرين من خلاله سيحافظون على صحتهم وسلامتهم ولن يتأثروا بالفيروس".

وقال الرزاز: "نحن توّاقون لفتح القطاعات كلّها وأوّلها المساجد، لأننا ندرك أهمية الصلاة لدى الأردنيين وجدانياً، خصوصاً فريضة الجمعة".

وأشار إلى أنّ وزارة الأوقاف والشؤون والمقدّسات الإسلامية، تعمل مع الجهات المختصّة لإيجاد صيغة لالتزام جميع المساجد بشروط الصحة والسلامة العامة.​