إنقاذ 3 عراقيين حاولوا الانتحار في يوم واحد... بينهم رجل وزوجته

20 فبراير 2021
الصورة
جائحة كورونا فاقمت الأوضاع المعيشية السيئة في العراق (أحمد الربيعي/فرانس برس)
+ الخط -

أكدت وزارة الداخلية العراقية، السبت، أن أفراد الأمن في محافظة نينوى نجحوا في إقناع رجل وزجته بالعدول عن الانتحار، وذلك بعد ساعات من منع انتحار شاب في العاصمة بغداد، بعد أن حاول إلقاء نفسه من أعلى جسر على نهر دجلة، كما قالت وسائل إعلام محلية إن فتاة في العشرين أقدمت على الانتحار في محافظة الأنبار.

وقالت الشرطة المجتمعية العراقية، في بيان، إنها نجحت في إقناع رجل وزوجته بالعدول عن الانتحار بسبب ضعف الحالة المادية في محافظة نينوى، من دون أن توضح التفاصيل، وأكد البيان أنه جرى التعاون مع بعض ميسوري الحال لتأمين احتياجات الزوجين المعيشية، والتحدث معهما حول فداحة الانتحار، وكونه منافياً للشرع، مشيرا إلى أن "الشرطة المجتمعة ستكون لها زيارات متكررة للاطمئنان عليهما، وتقديم الدعم النفسي والمادي لهما".

وأعلنت مفوضية حقوق الإنسان، قبل أيام، تسجيل 21 حالة انتحار خلال الشهرين الماضيين، في حين يشير مراقبون إلى أن الأرقام أكبر من ذلك. وقال عضو مفوضية حقوق الإنسان فاضل الغراوي، في بيان، إن "الفئات العمرية الأكثر إقداماً على الانتحار، وفق الحالات المسجلة، تراوحت بين 20 إلى 35 سنة، والمفوضية مستمرة في مناقشة تلك الظاهرة والمسببات والحلول".

ويؤكد مراقبون عراقيون أن الفقر المتزايد وفقدان الأمل في تحسن الأحوال المعيشية من بين أبرز أسباب زيادة حالات الانتحار، وقال الطبيب النفسي أحمد عبد الرحمن إن "فقدان الأمل بالتغيير سبب رئيسي، خاصة بعد أن شكلت التظاهرات الأخيرة بصيص أمل للشباب بالخلاص من الوضع الراهن".

وأضاف عبد الرحمن، لـ"العربي الجديد"، أن "أعداد حالات الانتحار أعلى من المعلن، والحكومة تتحمل مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع، كما أن إغلاق الحدود بفعل جائحة كورونا أفقد كثيرين مصادر رزقهم، وكان ذلك سببا جديدا في تفاقم اليأس، ومن اللافت أن حالات الانتحار بين النساء في ارتفاع أيضا".

الشرطة المجتمعية تقنع رجلا وزوجته بالعدول عن الانتحار نجحت #الشرطة_المجتمعية في دائرة العلاقات والاعلام بمحافظة نينوى...

Posted by ‎الشرطة المجتمعية العراقية‎ on Saturday, 20 February 2021

المساهمون