إغلاق 118 مؤسسة تعليمية في المغرب بسبب كورونا

24 سبتمبر 2020
الصورة
إصابة 413 تلميذاً بالفيروس (فرانس برس)

كشفت السلطات المغربية، اليوم الخميس، عن إغلاق 118 مؤسسة تعليمية، منذ انطلاق العام الدراسي في 7 سبتمبر / أيلول الجاري، على إثر اكتشاف إصابات بفيروس كورونا فيها.
وأعلن وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، سعيد أمزازي، خلال عرض قدمه خلال انعقاد المجلس الحكومي، اليوم الخميس، إنّه تمّ إغلاق 118 مؤسسة تعليمية تستقبل حوالي 61 ألف تلميذة وتلميذ، على إثر اكتشاف إصابات بالفيروس بها. وتوزّعت الإصابات على 413 تلميذاً، و807 أستاذاً و129 من إطار هيئة الإدارة التربوية، و79 مصاباً من الأطر الأخرى.

وأوضح أمزازي، في عرضه حول العودة المدرسية لعامي 2020-2021، خلال انعقاد المجلس الحكومي، أنّه تمّ اعتماد نمط التعليم عن بُعد على مستوى 2265 مؤسسة تعليمية، تضمّ أكثر من 972 ألف تلميذة وتلميذ، تفعيلاً للقرارات التي اتخذتها الحكومة بخصوص تشديد الإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي وباء كورونا، على مستوى بعض العمالات والأقاليم والأحياء. 
وكان قرار وزارة التربية الوطنية المغربية، باعتماد "التعليم عن بُعد" صيغةً لبدء الموسم الدراسي الجديد، الذي انطلق في 7 سبتمبر/أيلول الحالي، قد أثار جدلاً شعبياً واسعاً، خصوصاً أنّ القرار ينصّ على توفير "تعليم حضوري" للطلاب الذين يختار أولياء أمورهم تلك الصيغة.
وانقسم المغاربة بين مؤيّد ورافض للقرار الصادر، بعد أيام من الغموض الذي لفّ مصير العودة المدرسية، بسبب الوضع الوبائي المقلق، والارتفاع الكبير في عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا.

 

وقبل بداية الموسم الدراسي الحالي، عاشت أسر آلاف التلاميذ والأوساط المهنية والتربوية، مخاوف من عدم حسم الوزارة مسألة النموذج التعليمي، الذي سيجري اتبّاعه في ظلّ حالة صحية استثنائية فرضها تفشّي فيروس كورونا، وهو الانتشار الذي زاد بشكل لافت مع المرحلة الثالثة لتخفيف الحجر الصحي.
ويأتي ذلك، في وقت أعلنت فيه وزارة الصحة، اليوم الخميس، عن تسجيل 2356 إصابة جديدة بفيروس كورونا، و1942 حالة تعافي، و38 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية.
وكشفت وزارة الصحة في نشرة "كوفيد-19" اليومية، أنّ الحصيلة الجديدة رفعت العدد الإجمالي للإصابات بالمملكة إلى 110099 إصابة، منذ الإعلان عن أول إصابة في 2 مارس/ آذار الماضي. في حين بلغ مجموع حالات التعافي التام، 90186 حالة، بمعدل تعافٍ يناهز 81.9 في المائة، بينما بلغ عدد الوفيات 1956 حالة، بنسبة تبلغ 1.8 بالمائة.