إصابة أسيرين أردنيين في سجون الاحتلال بفيروس كورونا

17 يناير 2021
الصورة
مبنى وزارة الخارجية الأردنية (فاليري شاريفولين/Getty)
+ الخط -

قالت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، الأحد، إنها تتابع أوضاع المواطنَين الأردنيين عبد الله البرغوثي وثائر اللوزي، بعد إعلان إصابتهما بفيروس كورونا، من قبل اللجنة الوطنية للأسرى والمفقودين الأردنيين في معتقلات الاحتلال الاسرائيلي.

وفي ظل إهمال الاحتلال للأسرى، وافتقار الزنازين لمقومات السلامة المطلوبة، دعت لجنة الأسرى والمفقودين، وزارة الخارجية الأردنية، إلى ضرورة التدخل العاجل لحماية الأسرى داخل سجون الاحتلال. مطالبة بالضغط على الاحتلال لتوفير اللقاحات المضادة للفيروس للأسرى الأردنيين، وتوفير بيئة مناسبة لعلاج المصابين، وتفادي إصابة الآخرين.

وطالبت اللجنة، منظمات حقوق الإنسان الدولية، باتخاذ خطوات تضمن سلامة الأسرى وعلاجهم بالشكل الصحيح، خاصة أنهم يعيشون في زنازين ضيقة، وبيئة غير مناسبة تفتقر إلى أدنى مقومات السلامة.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية، ضيف الله الفايز، في بيان، إن السفارة الأردنية في تل أبيب تواصل منذ أيام زياراتها للمواطنين الأردنيين في السجون الإسرائيلية للاطمئنان عليهم، ومتابعة أحوالهم في ظل جائحة كورونا، وإن السفارة تواصلت مع السلطات الإسرائيلية بخصوص ظروفهم.

وأوضح الفايز أن موضوع المعتقلين الأردنيين في الخارج، ومن ضمنهم الأردنيون في السجون الإسرائيلية، يعد أولوية قصوى، ويقدم لهم كل ما يمكن من إسناد قانوني وقنصلي بما يحفظ حقوقهم القانونية.

المساهمون