أمطار غزيرة تتهاطل على الإسكندرية: غرق شوارع وإغلاق المتاجر

07 نوفمبر 2020
الصورة
أدّت الأمطار إلى غرق العديد من الشوارع الرئيسية والجانبية (فيسبوك)
+ الخط -

شهدت محافظة الإسكندرية، شمالي مصر، منذ فجر اليوم السبت، أمطاراً غزيرة وتقلّبات في الأحوال الجوية، ما أدّى إلى غرق العديد من الشوارع الرئيسية والجانبية، خاصة التي تعاني من مشاكل في شبكة الصرف الصحي، جرّاء تراكمات الأمطار التي اجتاحت المدينة الساحلية.

كما أدّت الأمطار إلى غرق عدد من المنازل والمحال التجارية بأماكن متفرّقة بمنطقة النزهة وجليم، وسيدي بشر والمنتزه والمندره، بعدما تخطّى منسوب مياه الأمطار الأرصفة.

وأدّت الأمطار الغزيرة إلى تأخّر بعض العاملين من الوصول إلى أعمالهم الحكومية والخاصة، فيما قرّر البعض عدم الذهاب إلى أعمالهم، بعد ازدياد الأمطار وتوقّف حركة المرور، وسط تحذيرات من الجهات المسؤولة بالمحافظة بعدم الاقتراب من أعمدة الإنارة والمحوّلات الكهربائية خوفاً من إصابتهم بالصعق والوفاة. فيما تداول مواطنون من المحافظة صوراً على مواقع التواصل الاجتماعي، أظهرت غرق شوارع رئيسية بمناطق متفرّقة بالمحافظة، في موجة من الطقس السيئ التي ضربت المحافظة الساحلية.

بدورها حذّرت هيئة الأرصاد الجوية عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، من استمرار العواصف الرعدية والأمطار في مناطق متفرّقة من الإسكندرية، ما أدى إلى ارتفاع منسوب المياه على بعض الطرق. وأشارت الهيئة إلى أنّ حالة عدم الاستقرار مستمرّة بالمحافظة، مطالبة المواطنين بتوخي الحذر لما هو قادم، والاستعداد لاستقبال كميات كبيرة من الأمطار خاصة على السواحل الشمالية الغربية.

وفي سياق متّصل، كان محافظ الإسكندرية، اللواء محمد الشريف، قد أعلن تعطيل الدراسة اليوم السبت، وذلك وفقاً للتقرير الوارد من الهيئة العامة للأرصاد الجوية وخرائط الطقس من وزارة الموارد المائية والري، عن سقوط الأمطار الغزيرة، كما أعلنت جامعة الاسكندرية تعطيل العمل بالجامعة وفروعها في المحافظة.

وطالب المحافظ برفع درجة الاستعداد والطوارئ القصوى في جميع الأجهزة التنفيذية على مستوى الأحياء، للتعامل مع حالة عدم الاستقرار في الأحوال الجوية التي تتعرّض لها البلاد، مشدداً على جميع المسؤولين التنفيذيين وشركة الصرف الصحي بالمتابعة المستمرة لحالة الشوارع المختلفة، ورصد أيّ حالات طارئة تجنباً لحدوث أي مشاكل في أي منطقة، نتيجة سقوط الأمطار.

المساهمون